منتدى راجعون الى الله


انرت منتدانا زائرنا الغالى اذا اردت التسجيل فمرحبا بك

منتدى راجعون الى الله


 
الرئيسيةالتسجيلدخولالتسجيل
النيابة العامة والنيابة الادارية ومجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة موضوعات متجددة تجدها بمصداقية فقط على منتدى راجعون الى الله ....
تابعوا معانا يوميات حنفى وحمديه والناس الموئعتيه فقط وحصريا بقسم القصص والمواعظ بمنتدانا منتدى راجعون الى الله
بمناسبة اقتراب شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا وعليكم باليمن والخير والبركات ندعوكم لزيارة قسم (رياض الجنه الرمضانى )بمنتدانا لمتابعة كل ماهو مفيد وجديد فى الشهر الكريم
عايز تتابع وتعرف كل حاجه عن علماء بتحبهم ومفكرين وشيوخ اجلاء بتتمنى تكون زيهم تابع معانا فى منتدانا بقسم المفكرين والعلماء وسوف تجد كل ماتتمنى ان تعرفه عن مشايخنا وعلمائنا ومفكرينا
عندك موهبة الكتابه ؟؟؟عايز تقول رأيك ونفسك تبقا صحفى والكل يقرا مقالاتك ؟؟؟؟نورنا فى جريدة منتدانا منتدى راجعون الى الله (مقالات الاعضاء وبس)

شاطر | 
 

 (( إضاءات رائعة ومفيدة لأصحاب النفوس الكريمة ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد يونس
النائب الاعلامى للمدير
النائب الاعلامى للمدير


الساغة الأن :
الاقامة : الجيزة
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7089
نقاط : 13464
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مُساهمةموضوع: (( إضاءات رائعة ومفيدة لأصحاب النفوس الكريمة ))   1st يونيو 2010, 7:13 pm




(( إضاءات رائعة ومفيدة لأصحاب النفوس الكريمة ))


<><>"المروءة" هي إجتناب الرجل ما يشينه،، وإكتساء ما يزيّنه.. وانه لا "مروءة" لمن لا ادب له ،، ولا ادب لمن لا عقل له ،، ولا عقل لمن ظنّ انّ في عقله ما يغنيه ويكفيه من غيره ..
<><> و"المروءة" تدل على الكرم و الأعراق ،، وتبعث على مكارم الأخلاق ،، وعلى صون المرء نفسه عن الأدناس ،، وتمنعه بألاّ يشينها عند الناس ، ثم تكون له كالحرز عمّا يسخر او يضحك الآخرين منه ..
<><> فهي تعين المرء في ان يراعي مناهج الشرع وآدابه في زمانه ومكانه ،، كما تعينه ليتخلّق بأخلاق امثاله من ابناء عصره ،، لأنّ الأمور العرفية تختلف بإختلاف الأشخاص والأزمنة والبلدان ،، مع مراعاة كافة الأحوال ليكون الإنسان على افضل وأحسن حال .. <><> وأسباب "المروءة" إنما هي مرتبطة [ بشرف النفس ، وعلو الهمّة].. فإذا اجتمعتا لم يتفرّقا ..
<><> وعلى قدر شرف النفس تكون "المروءة"،، ومن كذب افسد مروءته ..
و"للمروءة" وجوب وآداب لا يحصرها عدد ،، ولا إكتملت وجوهها فى بشر ، فإن كان، ففي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم دون سائرهم.. وأما الناس فعلى مراتب..
قال الشاعر : كمال المروءة صدق الحديث <===> وستر القبيح عن الشامتينا
<(**)> وقال اللخمي : (( اذا سنح لك ذكر شيء (شخص) فأذكره بأحسن اسمائه،، فإن ذلك من "المروءة" ،، وانما المرء بمروءته ))..
<(**)> وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : (( كرم المرء تقواه ،، ومروءته دينه ،، ودينه حسن خلقه ،، والجبن والجرأة غرائز .. فالجريء يقاتل عمّن لا يؤوب الى رحله ،، والجبان يفرّ عن امّه وأبيه ))..
<(**)> ونقل العتيبي عن ابيه قال: ((لا تتمّ مروءة الرجل إلاّ بخمس، وهي ان يكون: (1) عالما،، (2) وصادقا،، (3) وعاقلا،، (4) وذا بيان،، (5) ومستغنيا عن الناس))..
<><> وإنّ "قدر الرجل" على قدر همّته ،، وصدقه على قدر مروءته ،، وشجاعته على قدر إنفته ،، وعفـّته على قدر غيرته .. وعلى قدر"المروءة" تكون السخاوة ))..
<><><> والثياب اربعة : (("السخاء" هو ثوب جمال ،، و"الكرم" هو ثوب وقار،، و"الندم" هو ثوب رجاء ،، و"إنجاز الوعد" هو ثوب مروءة ))..
<(**)> قال رجل للأحنف ما المروءة ؟؟ فقال : (( تصبر على ما غاظك وتصمت عما عندك حتى يلتمس منك ))..
<(**)> : وقال محمد بن علي بن الحسين : (( ان من الصدق في السنّة التجافي من الذنب لأهل المروءات ))..
<(**)> وعن الشعبي عن مسروق قال كنا عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه فذكروا عنده الحسب فقال : (( حسب الرجل دينه ))..
<(**)> وسأل معاوية رضي الله عنه رجلا فقال له : (( ما تعدّون المروءة فيكم؟
قال الرجل : "الحرفة والعفـّة"
<(**)> وكان عمر بن الخطاب اذا اتاه فتى فأعجبه حاله، سأل عنه هل له حرفة ؟ فإن قيل " لا "،، قال : (( سقط من عيني ))..
<(**)> ورأى عمر بن الخطاب رجلا يقول : (( انا إبن بطحاء مكة ))..
فوقف عليه وقال : ((( ان كان لك "دين" فلك شرف ،، وان كان لك "عقل" فلك مروءة ،، وان كان لك "علم" فلك شرف ،، وإلاّ "فأنت والحمار" سواء )))..
<(**)> وقيل للأحنف ما "المروءة"؟ قال(الفقه في الدين،، والصبر على النوائب،، وبرّ الوالدين))..
<(**)> وقال معاوية لحكيم ما "المروءة" ؟: (( قال "الصبر" و"الصمت".. الصبر على ما ينوبك ،، والصمت حتى يحتاج الى الكلام ))..
<(**)> ودخل عبد الملك بن مروان على معاوية رضي الله عنه ، وعنده عمرو بن العاص رضي الله عنه ، فسلّم عبد الملك ثم جلس ،، ثم لم يلبث ان نهض ..
فقال معاوية : (( ما أكمل مروءة هذا الفتى (أي عبد الملك) !!
فقال عمرو : يا امير المؤمنين : (( إنه اخذ بأخلاق "اربعة" وترك اخلاقا "ثلاثة" ..
(1) أخذ بأحسن البشر اذا لقي ،، (2) واحسن الحديث اذا حدّث ،، (3) وأحسن الاستماع اذا حدّث ،، (4) وبأيسر المؤونة اذا خولف ..
-1- وترك مزاح من لا يوثق بعقله ولا دينه ،، -2- وترك مخالفة لئام الناس ،،
-3- وترك من الكلام كل ما يعتذر منه ))..
<(**)> كان ابراهيم الإمام يقول : (( "الكامل المروءة" من احرز دينه ، ووصل رحمه ، وإجتنب ما يلام عليه ))..
<(**)> وسأل عبيد الله بن زياد حكيما عن "المروءة" ؟ فقال : (( هي اربع خصال :
(1) ان يعتزل الرجل الريبة ، فلا يكون في شيء منها ، فانه اذا كان مريبا كان ذليلا ،،
(2) وان يصلح ماله ، فلا يفسده ، فإنه إن افسد ماله لم يكن له مروءة ،،
(3) وان يقوم لأهله بما يحتاجون اليه ، حتى يستغنوا به عن غيره ، فإنه من احتاج اهله الى الناس لم تكن له مروءة ،،
(4) وان ينظر فيما يوافقه من الطعام والشراب فيلزمه ، فإن ذلك من "المروءة"، وان لا يخلط على نفسه ومشربه ))..
<(**)> وكتب الحسن بن سهل لرجل كتاب شفاعة .. فجعل الرجل يشكر ويدعو له .. فقال الحسن : (( يا هذا علام تشكرنا ؟ إنا نرى الشفاعات "زكاة مروءتنا" ،، وانه بلغني ان الرجل يسأل عن فضل جاهه يوم القيامة كما يسأل عن فضل ماله ))..
<(**)> وقال الشربيني : (( المروءة هي الإستقامة ،، لأن من لا مروءة له لا حياء له ،، ومن لا حياء له ،، قال ما شاء .. لقوله صلى الله عليه وسلم: [[اذا لم تستح فإفعل ما شئت]] ))..
<(**)> ويروى عن ابن عمر رضي الله عنهما انه كان يقول : (( انا معشر قريش كنّا نعدّ الجود والحلم هما "السؤدد" ،، ونعدّ العفاف وإصلاح المال هما "المروءة"))..
<(**)> وقال بعض البلغاء : من شرائط "المروءة" ان يتعفـّف المرء عن الحرام ،، ويتصلّف عن الآثام ،، وينصف في الحكم ،، ويكفّ عن الظلم ،، ولا يطمع فيما لا يستحقّ ،، ولا يعين قويا على ضعيف ،، ولا يسرّ ما يعقبه الوزر والاثم،، ولا يفعل ما يقبّح الذكر والإسم))..
<(**)> وسئل بعض الحكماء عن الفرق بين "العقل" و"المروءة" ؟؟
فقال : (( العقل يأمرك بالأنفع ،، والمروءة تأمرك بالأجمل ))..
<(**)> وقال الأحنف بن قيس : (( كثرة الضحك تذهب الهيبة ،، وكثرة المزح تذهب المروءة ،، ومن لزم شيئا (أي داوم عليه) عرف به ))..
<(**)> وقال ابن سلاّم : (( حدّ المروءة رعي مساعي البرّ ،، ورفع دواعي الضرّ ،، والطهارة من جميع الدناس ،، والتخلّص من عوارض الإلتباس حتى لا يتعلّق بحاملها لوم ،، ولا يلحق به ذمّ ..
وما من شيء يحمل على صلاح الدين والدنيا ، ويبعث على شرف الممات والمحيا إلاّ وهو داخل تحت "المروءة" ))..
<(**)> وسأل احد الحكماء : من هو الكامل المروءة ؟؟ فقال : (( من حصّن دينه ،، ووصل رحمه ،، وأكرم إخوانه ))..
<(**)> وقال بعض العلماء : (( إتـّق مصارع الدنيا بالتمسّك بحبل "المروءة" ،،
وإتق مصارع الآخرة بالتعلّق بحبل التقوى ،، تفز بخير الدارين ،، و تحلّ ارفع المنزلتين .. ولا تفارق "الصبر" فتعظم عليك البلوى ،، ولا "المروءة" فتشمت بك الأعداء ))..
<(**)> وقال بعض الحكماء هذه الأبيات:
ــ إذا جلست وكان مثلك قائما <==> فمن "المروءة" ان تقوم وإن أبى ،،
ــ وإذا اتكأت وكان مثلك جالسا <==> فمن "المروءة" ان تزيل المتكا ،،
ــ وإذا ركبت وكان مثلك ماشيا <==> فمن "المروءة" ان مشيت كما مشى .
<><> والمعنى : إذا كان معك من هو بمرتبتك ، او أعلى منك مكانة ، فالواجب عليك بألاّ تميّز نفسك عنه، سواء كنت جالسا او متكئا او راكبا او ما شابه ذلك حتى ولو أذن لك بذلك ..



المصدر: منتدى راجعون الى الله - http://us2allah.ahlamontada.net/






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المنوفى
النائب التنفيذي للمدير
النائب التنفيذي للمدير


الساغة الأن :
الاقامة : المنوفية
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5978
نقاط : 6530
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: (( إضاءات رائعة ومفيدة لأصحاب النفوس الكريمة ))   1st يونيو 2010, 10:35 pm

المرؤؤة كلمة يقصد بها الكثير جدا من المعاني الجميلة الصادقة

فالمرؤؤة تعني الشهامة

و تعني أيضا الأدب في التعامل

و تعني الاحترام للأخرين

و تعني عطف الكبير علي الصغير

و تعني احترام الصغير للكبير

و تعني أشياء أخري كثيرة

جزاك الله كل خير عنا و عن أمة محمد أجمعين



المصدر: منتدى راجعون الى الله - http://us2allah.ahlamontada.net/






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ربــــــــي لا أدرى مــــــــا تحملــــــه لـــــي الأيــــــــــام لكـــــــن
ثقتــــــــي بـــــأنــــك معــــــي تكفينـــــــي
سبحــــــانــــــــك... مـــــا أحلمـــك...،و بحــــــالي مـــــا
أعلمـــــك،... وعلـــــى تفــــريـــــج همـــــي
...مـــــــا...أقـــــدرك...، أنـت ثقتــــــي ورجـــــائـــــي، فاجعـــــل
...حســــن ظنـــــي فيــــك جـــــزائــــي


من أحب الله رأى كل شيء جميل ...
أصدق حزن ابتسامة في عين دامعة ...
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك و الدموع في عينيك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(( إضاءات رائعة ومفيدة لأصحاب النفوس الكريمة ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى راجعون الى الله :: منتدى راجعون العام :: قسم راجعون الى الله العام-
انتقل الى:  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات