منتدى راجعون الى الله


انرت منتدانا زائرنا الغالى اذا اردت التسجيل فمرحبا بك

منتدى راجعون الى الله


 
الرئيسيةالتسجيلدخولالتسجيل
النيابة العامة والنيابة الادارية ومجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة موضوعات متجددة تجدها بمصداقية فقط على منتدى راجعون الى الله ....
تابعوا معانا يوميات حنفى وحمديه والناس الموئعتيه فقط وحصريا بقسم القصص والمواعظ بمنتدانا منتدى راجعون الى الله
بمناسبة اقتراب شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا وعليكم باليمن والخير والبركات ندعوكم لزيارة قسم (رياض الجنه الرمضانى )بمنتدانا لمتابعة كل ماهو مفيد وجديد فى الشهر الكريم
عايز تتابع وتعرف كل حاجه عن علماء بتحبهم ومفكرين وشيوخ اجلاء بتتمنى تكون زيهم تابع معانا فى منتدانا بقسم المفكرين والعلماء وسوف تجد كل ماتتمنى ان تعرفه عن مشايخنا وعلمائنا ومفكرينا
عندك موهبة الكتابه ؟؟؟عايز تقول رأيك ونفسك تبقا صحفى والكل يقرا مقالاتك ؟؟؟؟نورنا فى جريدة منتدانا منتدى راجعون الى الله (مقالات الاعضاء وبس)

شاطر | 
 

 [i]الآخر[/i]

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماء السودان

راجع يشارك
راجع يشارك
avatar

الساغة الأن :
الاقامة : نهر النيل
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 60
نقاط : 83
تاريخ التسجيل : 04/01/2011

مُساهمةموضوع: [i]الآخر[/i]   14th فبراير 2011, 8:52 am

معظمنا .. عند أول لحظات الإفاقة من صدمة ما ، أو جرح ما ، يسعي لاشعورياً للبحث عن البديل مدفوعاً بشعور خفي من الفقد المؤلم أو الإحباط العام أو اهتزاز الثقة نتيجة تلك الحالة العجيبة من التخبط والحيرة والحنين والفراغ والحاجة الماسة للشعور بالأمان و الاهمية و الفائدة .
وكلما كبر حجم الصدمة واشتد بنا الألم وتضخم حيز الفراغ من حولنا وقررنا أن نجابة الامر بالنسيان ، فشلنا بفعل هذا الجرح النازف الذي يشعل بأعماقنا جذوة الانتقام ويعمق الجرح فيهزمنا إحساس الذل والقهر ويجتاحنا الخوف لتتفجر بدواخلنا الرغبة في كسر قيود الولاء والإنتماء ، فنسعي الي الآخر بحثاً عن البديل .
وفي الأغلب هناك دائماً بديل ...، تضعه الظروف في طريقنا أو وضعناه نحن منذ زمن علي لائحة الانتظار فتصوره لنا المأساة علي أنه الغيث المنتظر ليخمد نيران الالتياع والحسرة قادماً من عالم الرحمة لاينقصه سوي العصا السحرية يمررها علي ذاكرتنا فتتجدد خلاياها الالمنهكة بفعل ا لذكريات المسمومة ويغسل أحلامنا المكسورة برياح الغدر والهجر فيحيلها الي أحلام وردية مزهرة من جديد .
فهل هذا البديل حقيقة واقعة أم أنه وهم مؤقت وسلاح عاجز نجابه به ألام وتباريح الهوي ؟
وهل لاحظتم أن الاستعجال في ا لبحث عن هذا الآخر يحبسنا أكثر في دائرة الماضي المؤلم؟
فكثيراً ماتبدأ الحكايا مع هذا الآخر بالثرثرة حول تفاصيل الحكايا القديمة كثيراً فنلقي علي البطل الخائن ما يطيق وما يطيق من أعباء فشلنا وإحباطنا وعذابنا حتي وإن كنا نحن السبب في هجره لنا .
لانكترث حينها لإحساس هذا ا لبديل وهو يستمع لنا ، ولايعنينا وقع كلماتنا علية وانطباعه حولها ...، كل ما يعنينا أن نظهر بمظهر الضحية المثالية المظلومة دون الوقوف لنتساءل عن مصير هذا الآخر الذي وقع علينا اختياره ليرافقنا في رحلة الاستشفاء من قصص الحب المؤلمة .
هو بدوره قد يرحب بنا ويحتوينا بفعل الحب الخالص وصدق النوايا ، أو بدافع الانتقام لأننا رفضناه أولقضاء بعض الوقت في الفرجة علي جراحنا ....، وأحيانا نكون أكثر خبثاً فنأتي بأمر مغاير ونبرع في إخفاء الحقيقة خاصة إذا كان هذا الآخر خارج اطار حياتنا السابقة بما يسمح لنا بأعطائه صورة مغايرة لحقيقتنا فنخفي أمامه كل أثر للجرح السابق ونقدم له عواطفنا علي أنها عذراء لم تجرب اللهفة والاشتياق من قبل ونتفنن في الانغماس معه في حكايا جديدة ونبالغ معه في المشاعر والاحلام منجرفين نحوه كالتيار الهادر حتي يخيل لنا أننا في سكرة عميقة لانود الاستيقاظ منها ، وهذا ما يسمي خداع النفس أو تكذيب الكذبة وتصديقها .
وأحيانا تسخر منا أقدارنا فلا يكون البديل آخر من يعلم فيعلم ولكنة قد يغمض عينية ويسد أذنية ويستمر لأسباب يعلمها وتدعوه ليمارس دور الآخر بملء إرادتة وبكامل طيبته وإنسانيتة وربما خبثه ، لأن لدية دافع الحب الذي يمنحه الأمل في أنه ذات يوم قد ينال دور البطولة المطلقة في حكاية الجرح هذه .
وقد يجد بعض البدلاء غاياتهم في حكاية جاءت به أنثي تمناها دائماً وما كانت ستكون له لو لافشلها مع الأول والبعض إعتاد الاصطياد في الماء العكر حتي وأن كان الطرف الأول صديق العمر ولايعنيه سوي انتهاز الفرص و البعض يبدأها كمغامرة قد لايخسر شيئاً عند الانتهاء منها.
والنهايات لاتشبه البدايات فقد تنقلب الكذبة الي حقيقة وتتحول حكاية البديل مع الوقت الي جرح وهزيمة عاطفية أخري عجلنا بها ولم ننتظر لنشفي فأضفناها الي هزائم القلب المذهول .
الآخر....... روح تستخدم لنسيان روح أخري ولكن ، ليس بالضرورة أن يكون هو الضحية دائماً فاحترسوا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الأنصارى

راجع متفوق
راجع متفوق
avatar

الساغة الأن :
الاقامة : مش مهم
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1131
نقاط : 1265
تاريخ التسجيل : 24/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: [i]الآخر[/i]   14th فبراير 2011, 10:59 am

موضوع جميل جدا وأعتقد أن الغالبية عانت منه بالفعل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سماء السودان

راجع يشارك
راجع يشارك
avatar

الساغة الأن :
الاقامة : نهر النيل
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 60
نقاط : 83
تاريخ التسجيل : 04/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: [i]الآخر[/i]   14th فبراير 2011, 11:23 am


يسعدني مرورك أخي احمد الأنصاري

وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hitmanamr

راجع نشيط
راجع نشيط
avatar

الساغة الأن :
الاقامة : egypt
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 204
نقاط : 272
تاريخ التسجيل : 27/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: [i]الآخر[/i]   14th فبراير 2011, 3:28 pm

موضوع جميل
واسلوب فى التعبير راقى وجميل
بس الانسان المؤمن دائما يتذكر قول الله تعالى (قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا)
وقول النبى (واعلم ان الدنيا لو أجتمعت على أن يضروك بشى لم يضروك الا بشى قد كتبه الله عليك .....)
فيؤمن بالقضاء والقدر فلا يحتاج الى بديل
وقد يكون البديل هو البديل الرعى او العلاج الشرعى لهذه المصيبه أو الصدمه
وهذا الذى يفرق بيننا وبين الغير مسلمين فكثيرا منهم ما يلجاء للانتحار خوفا من مواجهه الواقع
وجزاك الله خيرا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[i]الآخر[/i]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى راجعون الى الله :: منتدى خدمات الاعضاء :: قسم المعلومات العامة-
انتقل الى:  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات