منتدى راجعون الى الله


انرت منتدانا زائرنا الغالى اذا اردت التسجيل فمرحبا بك

منتدى راجعون الى الله


 
الرئيسيةالتسجيلدخولالتسجيل
النيابة العامة والنيابة الادارية ومجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة موضوعات متجددة تجدها بمصداقية فقط على منتدى راجعون الى الله ....
تابعوا معانا يوميات حنفى وحمديه والناس الموئعتيه فقط وحصريا بقسم القصص والمواعظ بمنتدانا منتدى راجعون الى الله
بمناسبة اقتراب شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا وعليكم باليمن والخير والبركات ندعوكم لزيارة قسم (رياض الجنه الرمضانى )بمنتدانا لمتابعة كل ماهو مفيد وجديد فى الشهر الكريم
عايز تتابع وتعرف كل حاجه عن علماء بتحبهم ومفكرين وشيوخ اجلاء بتتمنى تكون زيهم تابع معانا فى منتدانا بقسم المفكرين والعلماء وسوف تجد كل ماتتمنى ان تعرفه عن مشايخنا وعلمائنا ومفكرينا
عندك موهبة الكتابه ؟؟؟عايز تقول رأيك ونفسك تبقا صحفى والكل يقرا مقالاتك ؟؟؟؟نورنا فى جريدة منتدانا منتدى راجعون الى الله (مقالات الاعضاء وبس)

شاطر | 
 

 بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   4th مارس 2012, 9:49 am










[center]









البشرى الثانية والثلاثون بشرى التقرب لله بالفرائض وأولها الصلاة

وهنا نتحدث عن بشريات
جاءت فى العبادات وأول البشريات هى بشرى المحافظة على الفرائض فبشريات
العبادات جمالها أننا كلنا نؤدى العبادات ولكن لكثرة التكرار قد يضيع منَّا
روحها أو ينفلت منَّا عيار إتقانها فتتحول لعادات فنظنُّ أنها لا تبلِّغ
الغاية ولا تصل بنا للنهاية فيزداد منا الإهمال ونقع فى الأوحال إن الله
تعالى لم يفرض الفرائض إلا لأنها أتمَّ سبل النجاة التى أوجبها على نفسه
لعباده ويعلم أن كلهم يستطيعونها ففرضها عليهم ليربطهم به صلة لهم وحماية
ونجاة لا حاجة إليهم حاشاه فإن أكملوها؟حقق لهم ما أوجبه على نفسه لهم
ففازوا وبعد أن تشوقنا فإلى البشرى العظيمة قال المصطفى رواية عن ربِّ
العزَّة{مَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ الْعَبْدُ بِمِثْلِ إِدَاءِ فَرِيضَتِي}[1]
وفى الحديث روايات عديدة وكلها تقود لنفس المعنى، وهو أن أفضل ما يتقرب به
العبد إلى الله أداء الفريضة " أداء فريضتى" أى ما افترضته أنا عليه لا ما
فرضه أحدكم بنفسه على نفسه انتبهوا للإشارة ولذا فاستمعوا لتلك البشرى
المكملة عملياً لهذا الحديث وهى تطبيقه العملى وذالك فى واقعة دارت بين
الصحابة وبعضهم واحتكموا فيها لرسول الله ولا أظنُّ أن الكثيرين منكم قرؤها
وتبصروا فى بشرى فحواها وتحذير مبناها لكل من يستخف بالمحافظين على
الفرائض لأنه يظنُّ أن القرب بالتشدِّد وإجبار الناس على الإكثار من الصلاة
أو الصيام أو الصدقات أو غيرها اسمعوا واعوا{مرّ رجل بقوم فقال رجل منهم:
إني لأُبغض هذا لله فقال القوم: والله لا يترك لها اذهب يا فلان فبلّغه
قال: فقال له الذى قال فذهب الرجل إلى النبي فقال: إن فلاناً يزعم أنه
يبغضني في الله فأرسل إليه رسول الله فقال: علام تبغض هذا؟قال هو لي جار
وأنا أعلم شيء به وأخبر شيء به والله ما رأيته صلى صلاة قط إلاّ هذه الصلاة
المكتوبة التي يصليها البر والفاجر قال: سله يا رسول الله هل رآني أخرتها
عن وقتها أو أسأت في وضوئها أو ركوعها أو سجودها؟ قال: لا. قال: ولا رأيته
صام يوماً قط إلاّ هذا الشهر الذي يصومه البر والفاجر قال: سله يا رسول
الله هل رآني أفطرت منه يوماً أو استخففت بحقه؟ قال: لا. قال: ولا رأيته
تصدق بشيء قط إلاّ هذه الزكاة التي يؤديها البر والفاجر قال: سله يا رسول
الله هل كتمتها أو أخرتها أوقال:منعتها؟ قال:لا.فقال رسول الله: دعه فلعله
أن يكون خيراً منك}[2]وإنى والله أرى البشرى واضحة ولا تحتاج للمزيد من
الإيضاح ولكنى أريد أن انتهز الفرصة للتأكيد للجميع وبالذات لأبنائنا على
أهمية الصلاة بالذات وعدم التهاون فى تأديتها فى وقتها فيجب على المسلم
الحريص على نوال تلك البشرى فى القرب من الله أن يحرص على الفرائض حرصاً
وبالذات الصلاة الصلاة الصلاة لقول النبى لسيدنا عبد الله بن مسعود عندما
سأله{ما أَحَبُّ الأَعْمَالِ إلَى اللَّه؟ قال: الصَّلاَةُ لِوَقْتِهَا}[3]
ألم يقل الله{إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً
مَّوْقُوتاً}كما أريد المزيد من التأكيد على صلاتى العشاء والفجرلأن فى هذه
الأيام تأتى العشاء والكل مشغول بالسهر أو الخروج مع أصدقائه أو أسرته
وأصبح التهاون واضحاً فى تلك الفريضة أما التهاون فى صلاة الصبح فحدث ولا
حرج ولذا قال المصطفى وحذر من وراء ستائر الغيوب عن خطر جسيم قد يقع فيه
الواحد فقال{بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْمُنَافِقِينَ شُهُودُ الْعِشَاءِ
وَالصُّبْحِ لاَ يَسْتَطِيعُونَهَا}[4] لا يستطيع الرجل منهم أن يصلى
العشاء ولا الفجر فى جماعة إلا قليلاً فهذا نفاق عملى خطورته لو رضى به
المسلم ولم يَلُم نفسه على الوقوع فيه لصار منافقاً أما لو كنت تحافظ على
الفجر فى جماعة ونمت عنه يوماً فوبَّختك نفسك طوال اليوم فلست منافقاً
فالمرض لمن رضى به ونفسه لا تلومه وهذا الخطر فإذا عدنا إلى البشرى التى
معنا فإنه يلزم لكل مسلم ليحظى بها أن يكون خالياً بالكامل من أوصاف
المنافقين ويجاهد نفسه بشدة ليحرص على الصلاة فى وقتها فى جماعة فى بيت
الله ولا يلتمس لنفسه عذراً لينفلت لأنه لو التمس لنفسه الأعذار فسينغمس من
رأسه إلى قدميه فى الأوزار ويصير الحبل على الجرار والمقصود بالأعذار:
الأعذار التى ليست فى شريعة الله ولذا فلا تعجب إذا قال أحدهم ممن فقهوا
أسرار تلك البشرى العظيمة{لو خيرت بين دخول الجنة وصلاة ركعتين لاخترت صلاة
الركعتين على دخول الجنة قيل: ولِمَ؟ قال: لأن فى صلاة الركعتين رضاء ربى
وفى دخول الجنة رضاء نفسى، ورضاء ربى مقدم على رضاء نفسى }هل رأيتم كيف
يقيسون الأمور إذاً؟

البشرى الثالثة والثلاثون بشرى الوضوء المغفرة الثلاثية


أما بشرى الوضوء فمن أجمل وأرق وأعذب البشريات كلنا يتوضأ وللوضوء أفضال لا
حدَّ لها وهنا أقول لكم فى الوضوء بشريات ثلاث للمغفرة ستلحقك بها المغفرة
من الوضوء وما بعده لاريب فمن يترك الوضوء إذاً حتى ولو كان متوضئاً حتى
أن بعضهم كان يقول{هلموا بنا يغفر لنا ويتوضأ ثم يدعو ثم يصلى ركعتين
ويقول: أبشروا لا تفوتنا مغفرة ربى فى ثلاث} الله أكبر فمن يتركه إذاً
ودعنى اشرح لك الأمر فهو يسير وبه يصير سجلك فى المغفرة كبير فبشرى الأولى
للمغفرة أن سيدنا عثمان جمع أصحابه فتوضأ أمامهم ثم قال{رَأَيْتُ رَسُولَ
اللَّهِ تَوَضَّأَ مِثْلَ وُضُوئِي هذَا ثمَّ قَالَ: مَنْ تَوَضَّأَ مِثْلَ
وُضُوئِي هذَا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ ثُمَّ قَالَ
رَسُولُ اللَّهِ: وَلا تَغْتَرُّوا}[5] فهذه المغفرة الأولى أن تتوضأ
الوضوء المسنون والذى نحسنه كلنا فيمنُّ الله عليك بمغفرة من عنده أرأيتم
حتى أن الحبيب قال لسهولة الأمر ويسره: لا تغتروا بكثرة مغفرة الله لكم
وتكرار فضله فتستهينوا بحرمات الله وترتكبوا المعاصى وتقولوا ها سيغفر لنا
إنتبهوا أو لا تغتروا بيسر فعله فتتركوا الإكثار منه فيفوتكم خيره أما
المغفرة الثانية فإننا بعد وضوئنا ندعو الله فيغفر لنا لدعائنا! هكذا
ببساطة ثم نصلى ركعتين بعدها فتأتينا المغفرة الثالثة فمن لم يلحق الأولى
أتته الثانية ومن فاتته الثانية نالته البشرى الثالثة واحد إثنان ثلاثة يا
بشرانا ويا هنانا والبشرتان يرويهما سيدنا عقبة بن عامر فيخبرنا أنه أتى
المسجد متأخراً بعد أن أتمَّ نوبته فى الرعى فأسرع ودخل فوجد رسول الله
جالساً وسمعه يقول{مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَتَوَضَّأُ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهُ
ثُمَّ يَقُومُ فَيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ مُقْبِلٌ عَلَيْهِمَا بِقَلْبه
وَوَجْهِهِ أَلاَّ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ} فابتهج بالبشرى وقال{مَا
أَجْوَدَ هَذِهِ فَإِذَا قَائِلٌ بَيْنَ يَدَيَّ يَقُولُ: الَّتِي
قَبْلَهَا أَجْوَدُ فَنَظَرْتُ فَإِذَا عُمَرُ قَالَ: إِنِّي قَدْ
رَأَيْتُكَ جِئْتَ آنِفَاً. قَالَ (رسول الله) مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ
يَتَوَضَأُ فَيُبْلِغُ (أَوْ فَيُسْبِغُ ) الْوُضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ:
أَشْهَدُ أَنَّ لاَ إِلهَ أَلاَّ اللّهُ وَأَنَّ مُحمَّداً عَبْدُ اللّهِ
وَرَسُولُهُ أَلاَّ فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ،
يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ}[6] كلمتان تُفتح بهما أبواب الجنات الثمانية
فإذا صلى ركعتين مقبلاً على الله وجبت له الجنة فمغفرة لما سبق أو جنة
واجبة أو إختر من أين تحب أن تدخل من أبوابها ولذا ضرب النبى لأصحابه مثلاً
ليؤكد لهم ذلك فعندما رجع من رحلة المعراج قال لبلال: يا بلال لمَّا دخلت
الجنة سمعت دف نعليك أى صوتهما فى الجنة فبم سبقتنى إليها؟ قال:{يا رسول
الله ما أحدثت إلا توضأت ولا توضأت إلا رأيت أن لله على ركعتين أصليهما
قال: بها}[7] نال هذه المنزلة فى الجنة لأنه كان لا يحدث إلا ويتوضأ وإذا
توضأ لابد أن يصلى ركعتين لله يعنى كان يكثر من الوضوء ولا يتعهد الصلوات
وفقط فكانت المغفرات تتوالى عليه كل يوم بالعشرات فنال المكانة العالية
وقال أحدهم فى أخ له يتابع الوضوء دائما ليغفر الله له الصغائر فقال:


لى صاحب لاث الصغائر ولكن أبد ما قرب الكبائر
خلط صالحاً بفعال سوء وحسن ظنه بالله وافر
يعيش بحكمة هو فيها ماهر يقول وضوءه للذنب غافر
فما حسناتُه إلا وُضوءٌ يكرر والدعا وصلاة حاضر
فهذا نفله غير الفرائض وحجته بلال ذو المفاخر
روينا حبيبنا سمع خطاه بنعل صوته يأتيه جاهر
قلت ياقوم الفضل باهر صدق صاحبى والحكم شاهر


ونختم ببشريات الحكمة العالية ففى وضوء الجوارح الظاهرة وطهارة المظاهر
إشارات حقيَّة إلى وضوء الجوارح الباطنة التى يمنُّ الله تعالى بتطهيرها
على من أقبل بقلبه على مولاه حال قيامه بوضوئه الظاهر ثم دعاه متخلياَ وصلى
بالمراقبة متحلياً لينعم الله عليه بطهارة الباطن واسمع لقول أحد الصالحين
إذ قام يدعو الله بعد وضوئه لصلاة الفجر ويقول مشيرا لتلك المعانى العالية
للطهور فقال:


أظهرن لي تنزل الأسماء عند فجر الأنوار والآلاء
جملني بالكشف والخير فضلا بالحبيب المصطفى واكشف بلاء
آنسني بنور وجهك يجلي للسويدا في حالك الظلماء
أقبل الفجر فجرن لي عيونا جملني بالكشف والإجتلاء
فرحني بواسع الفضل يولي لي وآلي من صحة الإقتداء
أغدق الخير واسعن واغفرن لي وتنزل واشف جميع الداء
واقبلن توبتي ويسر أموري أنت ربي حقق بفضل رجاء
فجر النور عند فجر المعاني واسقني من طهور راح اجتداء
واعصمني يا سيدي واجذبني جذبة المجتبين في الإصطفاء
يا إلـهي الأولاد أهلي وصحبي أسعدنهم بالحب والجدواء

[1] ابن السني عن ميمُونَةَ جامع المسانيد والمراسيل وللحديث بقية فى فضل النوافل وسنتناولها فى بشرى فضل النوافل إن شاء الله.
[2] عبد الرزاق عن معمر عن الزهري، مصنف عبد الرزاق الصنعاني.
[3] لأحمد في مسنده ولابن ماجة وللبخاري ومسلم ولأبي داود وللنسائي عن ابنِ مَسعُودٍ رضيَ اللَّهُ عنه.
[4] موطأ الإمام مالك وسنن البيهقى الكبرى عن سعيد بن المسيب.
[5] عن حُمْران مولى عثمان: صحيح ابن حبان
[6] عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ صحيح مسلم
[7] عن عبد الله بن بريدة عن أبيه، صحيح ابن حبان













يتبـــــــــــــــع إن شـــــــــــاء الله



















[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   4th مارس 2012, 9:54 am






[center]








البشرى الرابعة والثلاثون بشريات فضل الآذان

وهذه البشرى قد يقول
القائل أنها للمؤذنين والقائمين على الآذان فحسب لا ليس الأمر كذلك نعم إن
للمؤذنين فضلُ خاصٌ وعظيم وكلنا نحفظ الحديث{يُغْفَرُ للمؤَذِّنِ منتَهى
أَذانِهِ، ويسْتَغفِرُ لهُ كلُّ رَطْبٍ ويابِسٍ سمعَ صَوْتَهُ }[1] فالبشرى
المباشرة هنا للمؤذن نفسه وهى بشرى رائعة فحيث ينتهى صوته يغفر له هذه
المسافة لو كانت مليئة بالذنوب والسيئات والعيوب وحتى لو بلغ صوته أبعد
المسافات بالميكرفون أو بالألات ففضل الله ليس له مانع ولا عليه حاجز فكأن
كل تلك المنطقة منطقة مغفرة له ما ارتكب فيها وكل ما فيها من خلق سوى ابن
آدم يستغفر له ويدعو الله له بالمغفرة فكل المخلوقات تسبح لربها وتستغفر
للمؤذن وربما نتقاتل على الأذان إذاً فما بالكم إذا سمعتم تلك الروايات
ماذا تفعلون؟{ يد الرحمن فوق رأس المؤذن حتى يفرغ من أذانه}وفى رواية أخرى {
وله مثل أجر من صلى معه}[2]كل هذا الفضل وتلك البشريات للمؤذنين ولكن
إنتظروا فالبشرى التى أريدها ليست بالأساس بشرى المؤذنين لأن هؤلاء فضلهم
معلوم ومشهور وهم قوم مخصوصون معدودون ولكن البشرى التى أريدها هنا تأتى من
سؤال أسأله لكم؟ كلنا يعرف أن السيدة عائشة كانت تكثر من قولها{كان رسول
الله صلى الله عليه وسلّم يحدثنا ونحدثه فإذا حضرت الصلاة فكأنه لم يعرفنا
ولم نعرفه}لماذا؟لأن السنة كما علمنا الحبيب ومن هنا تأتى البشرى أنه إذا
أذَّن المؤذن أن نردِّد خلفه ألفاظ الآذان إذا استمعنا إليها فإذا حضر
الوقت كيف كان النبى يعرف؟ عند سماع الآذان فإنه يقوم فى الحال ويشتغل
بترديد الآذان خلف المؤذن فما البشرى من تكرير الآذان خلف المؤذن
إذاً؟قال{إِذَا قالَ المُؤَذِّنُ: اللَّهُ أَكْبَرُ ، اللَّهُ أَكْبَرُ،
وقالَ أَحَدُكُمْ: اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، ثُمَّ قالَ:
أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إلا اللَّهُ، قال: أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إلا
اللَّهُ، ثُمَّ قالَ: أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رسولُ اللَّهِ، قالَ:
أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رسولُ اللَّهِ، ثُمَّ قال: حَيَّ عَلَى
الصَّلاةِ، قَال: لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلا باللَّهِ، ثُمَّ قالَ: حَيَّ
عَلَى الفَلاحِ، قَال: لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا باللَّهِ، ثُمَّ قالَ:
اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، قالَ: اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ
أَكْبَرُ، ثُمَّ قالَ: لا إِلهَ إلا اللَّهُ، قَال: لا إِلهَ إلا اللَّهُ،
دَخَلَ الجَنَّةَ }[3] فالبشرى إذا كررت خلفه كما جاء بالحديث دخلت الجنة
أو وجبت لك الجنة ففى كل يوم خمس مرات تسمع الأذان يجعل الله لك أوكازيون
لدخول الجنة مجاناً فقط بالترديد خلف المؤذن فإذا قلنا هذه الأقوال ولو فى
عملنا ولو فى بيتنا ولو فى الشارع ولو فى سياراتنا ولو بغير وضوء أوجب الله
دخولنا الجنة وحتى لو تكرر سماعنا للآذان من مسجد آخر وآخر وكررت فقد تكرر
الفضل وعم كرم ربى وفاض وكلما زدت زاد الله لك الفضل وفى رواية أخرى بشرى
ثانية فإذا تاقت نفسك للمغفرة فاسمع للحديث{من قَالَ إِذَا قَالَ
الْمُؤَذِّنُ أْشْهَدُ أَنْ لاَ إلٰه إِلاَّ اللَّهُ، رَضِيتُ بِاللَّهِ
رَبًّا، وَبِالإِسْلاَمِ دَينًا وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا، غَفَرَ لَهُ
ذُنُوبَهُ}[4] هل كفتكم تلك البشريات أم تريدون المزيد؟نريد المزيد بل نريد
مثل أجر المؤذن الذى سمعناه لا حرج على فضل الله فخزائنه لا تنفذ اسمعوا
للحبيب يقول {مَنْ سمعَ المؤذِّنَ فقالَ مثلَ ما يقولُ فلَهُ مِثْلُ
أَجْرِهِ}[5] أى حتى ولو لم تكن تحفظ ماذا تقول إذا قال كذا رددت مثله أو
أتيت بألفاظ الحديث الشريف لا حرج لو كررت مثلما يقول أخذت مثل أجره كأنما
أذنت بنفسك بالفعل فلا نحتاج إلى تقاتل أو تنافس على الآذان إذاً فليؤذن
أندانا صوتاً وأقدرنا على حسن الأداء ولنكرر كلنا مثل ما يقول نأخذ مثل ما
له من الأجر وكل هذا لأننا أجبنا داعى الله، وأخذنا بقول الله جل فى
علاه{يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ}فدخول الجنة مضمون بفضل الله
ومغفرته أكيده وأجر المؤذن لنا مثله فى صحفنا الله أكبر على الفضل ولكن
بركة الآذان لم تنته بعد ومازالت البشريات مستمرة فإذا زدنا بعد الآذان
وصلينا على رسول الله صلى علينا الله عشراً لأن كل المسلمين والحمد لله بعد
الآذان تلقائياً يقولون وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
فيصلك الله بصلاته ورحمته وحنانته عشر مرات لقوله{ إذَا سَمِعْتُمُ
الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ، وَصَلُّوا عَلَيَّ فَإنَّهُ
مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرا ....فعشر
صلوات من الله عليك بعد صلاتك على الحبيب مرة واحدة ومن زاد فى العدد زاد
الله له ثمَّ إنك تصلى فتسأل الله أن يصلى على الحبيب فيصلى الله بذاته
عليك مرات عديدة أفهل بشرى هناك أعلى من ذلك؟وتتوالى البشريات فمن قويت
عزيمته قليلاً ودعى الله لحبيبه بالمقام الرفيع يوم الدين بشره الحبيب بأنه
ينال منه الشفاعة يوم القيامة يقول الحبيب فى خاتمة بشريات الأذان بعد
تكرار الآذان والصلاة على النبى العدنان فى ختام الحديث أعلاه ... ثُمَّ
سَلُوا اللَّهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ فَإنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لاَ
تَنْبَغِي إلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ أَرْجُو أَنْ أَكُونَ
أَنَا هُوَ فَمَنْ سَأَلَ لِيَ الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ}[6]
والله تكاد نياط القلوب تتمزق من الإنفعال بعظم فضل الله وسعة رحمته
وحنانه! ومن توالى عطفه ومحبته وإنعامه! وهو الغنى عن جميع مخلوقاته!
انظروا كم نُضيع من فضل الله جل فى علاه؟ وكم نهدر من الفرص عند الآذان لكل
صلاة هل تظنون أن سيل بشريات الآذان قد توقف لا والله فماذا بعد ألست تجلس
بعد الآذان لتنتظر الإقامة فماذا تفعل وأنت تنتظر تتنفل اسمع للبشرى لأنه
الرؤوف الرحيم، ويعلم ضعفنا وأنَّ لنا أهلاً وأولاداً وأعمالاً وشغلات
وأكيد أن لنا دعوات نحتاجها بشدة فى أكثر الشؤون والحاجات ويريد منا الحبيب
أن ندخل على الله فى الصلاة بقلب خال من سواه ولمولاه منيب فيبشرنا الحبيب
ببشرى عظيمة تفرِّغ القلوب وتريح النفوس من كل مشاغل الحياة قبل الدخول
على الله فيقول هيا يا عبد الله واعلم علم اليقين أن{ الدُّعَاءُ لاَ
يُرَدُّ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ}[7] أى فهيا وادعو الله وأنت متيقن
بإجابة السماء وتحقيق الرجاء وإصابة الدعاء هيا وانتهز الفرصة وألق كلًّ
الحمول والهموم على الله وأفرغ بين يديه كلَّ الشواغل والهموم والطلبات
والحاجات فالدعوت الآن مجابات وأبواب السماء مفتحات فهيا يامسلمون ويا
مسلمات فأوكازيون إجابة الدعاء معقود حتى النداء وقال محمد توفيق العسيري
فى قصيدة له باسم " أذَّن الوقت فالصلاة الصلاة" :

آذَنَ الوَقتُ فَالصَلاةُ الصَلاةُ فَهيَ تَبقى وَتَنفَدُ اللِذاتُ
كَيفَ تَقضي الصَلاةُ حَقَّ هِباتٍ لَكَ يا رَبُّ وَهيَ مِنكَ هِباتُ
قَد فَرَضتَّ الصَلاةَ جوداً لِكَي تُعــطينا ما تَشاؤُهُ الدَعَواتُ
فَاِهدِنا لِلصَلاةِ يا واسِعَ الجودِ فَمِنكَ العَطاءُ وَالخَيراتُ
لا تَكُن غافِلاً إِذا حانَ وَقتٌ إِنَّها لَيسَ تُغفَلُ الأَوقاتُ
قَد أَحاطَ الحِسابُ وَاِنتَصَبَ الميزانُ عَدلاً وَقَلَّتِ الحِسَناتُ
فَاِسجُدوا لِلإِلَهِ شُكراً وَإِن لَم تَقضِ عَنّا إِحسانَهُ السَجَداتُ
قُل لِتِلكَ الجُموعِ غَرَّتهُم الدُنــيا فَهاموا بِها الشَتاتُ الشَتاتُ
سَوفَ تَبلى القُلوبُ في هَذِهِ الأَرضِ وَتَخفى وَتَخفُتُ الأَصواتُ
إِنَّ غُبناً أَن نَستزيدَ عَلى الدُنــيا حَياةً وَأَن تَسوءَ الحَياةُ


البشرى الخامسة والثلاثون بشريات وأفضال الصلوات


وهذه هى البشرى التى تشمل
الصلوات المفروضات وبشريات الصلوات لاعدَّ لها ولا حدَّ وفيها ما لا يُحصى
من الأحاديث فلنبدأ بالبشرى الأولى العظيمة وفيها{الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ،
وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ ورَمَضَان إلَى رَمَضَان مُكَفَّرَاتٌ مَا
بَيْنَهُنَّ؛ إذا اجْتُنِبَتِ الْكَبَائِرُ }[8] وقد روى أحد الصحابة
موقفاً عملياً يبين فضل تكفير الصلاة للذنوب قال{شهدت رسول الله ذات يوم
وأتاه رجل فقال: يا رسول الله، إني أصبت حدا من حدود الله تعالى، فأعرض
عنه، ثم أتاه الثانية فأعرض عنه ثم قالها الثالثة فأعرض عنه، ثم أقيمت
الصلاة، فلما قضى الصلاة أتى الرابعة، فقال: أصبت حدا من حدود الله فأقم
فيَّ حد الله قال: ألم تحسن الطهور - أو الوضوء - ثم شهدت الصلاة معنا
آنفا؟ اذهب فهي كفارتك}[9] ألم يقل الله{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ
السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ}فعقب أداء أى صلاة يغفر الله
للعبد ما سبقها من ذنوب وآثام على ألا تكون كبيرة لأن الكبيرة تحتاج إلى
توبة نصوح وإلى ترك الذنب وإلى العزم على ألا يعود إليها مرة أخرى وعلى رد
الحقوق إلى أهلها إذا كانت الكبيرة فى حق إنسان أما الصغائر فإن الله
يغفرها بالصلوات الخمس ولذلك شبهها النبى بنهر يغتسل فيه الإنسان فى اليوم
خمس مرات أو بخمسة أنهر يمر عليها من بيته لعمله فقال{ الصَّلَوَاتُ
الْخَمْسُ كَفَّارَاتُ مَا بَيْنِهَا، أَرَأَيْتَ لَوْ أَنَّ رَجُلاً كَانَ
لَهُ مُغْتَسَلُ بَيْنَ مَنْزِلِهِ وَمُعْتَمَلِهِ خَمْسَةُ أَنْهَارٍ،
فَإِذَا انْطَلَقَ إِلَى مُعْتَمَلِهِ عَمِلَ مَا شَاءَ اللَّهُ
فَأَصَابَهُ الْوَسَخُ أَوِ الْعَرَقُ فَكُلَّمَا مَرَّ بِنَهْرٍ اغْتَسَلَ
مَا كَانَ ذٰلِكَ مُبْقِياً مِنْ دَرَنِهِ ؟ فَكَذٰلِكَ الصَّلَوَاتُ
كُلَّمَا عَمِلَ خَطِيئَةً أَوْ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ صَلَّىٰ صَلاَةً
اسْتَغْفَرَ غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ قَبْلَهَا}[10]ولا أبيحكم سراً إذا قلت
لكم لو كان هناك ما هو أعلى من الصلاة المفروضات بعد التوحيد لتعبَّد الله
بها ملائكته ليس من عندى بل من قول النبى{إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَفْتَرِضْ
شَيْئَاً أَفْضَلَ مِنَ التَّوْحِيدِ وَالصَّلاَةِ وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ
أَفْضَلَ مِنْهُ لاَفْتَرَضَهُ عَلَى مَلاَئِكَتِهِ، مِنْهُمْ رَاكِعٌ
وَمِنْهُمْ سَاجِدٌ }[11] فبعد توحيد الله ليس أفضل من فريضة الصلاة فيا
لسعادتنا بما افترضه الله علينا واختاره لنا ولكن لمَ كانت للصلاة تلك
المنزلة العالية؟ دعونى أبين لكم هذا السر من خلال حديث الحبيب فى الصلاة
فليست هناك من عبادة تدخل الإنسان فى مناجاة حقيقية للعبد مع مولاه إلا
عبادة الصلاة مناجاة فيها قرب وسؤال وإجابة فى الحال وكلكم يعرف متى وأين
فرضت الصلاة وأتركم للحديث العجيب الذى يبين سرَّ مقام الصلاة فإذا دخل
العبد فى الصلاة كانت الفاتحة مناجاة السر بين العبد وبين مولاه، يقول فيها
الله جل فى علاه{ يَقُولُ اللَّهُ: قَسَمْتُ الصلاَةَ بَـيْنِي وَبَـيْنَ
عَبْدِي نِصْفَيْنِ فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا
سَأَلَ» قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: اقْرَأُوا يَقُولُ الْعَبْدُ {الْحَمْدُ
للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} يَقُولُ اللَّهُ: حَمَدَنِي عَبْدِي، يَقُولُ
الْعَبْدُ: {الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ} يَقُولُ اللَّهُ : أَثْنَى عَلَيَّ
عَبْدِي، يَقُولُ الْعَبْدُ: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} يَقُولُ اللَّهُ :
مَجَّدَنِي عَبْدِي، يَقُولُ الْعَبْدُ: إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإيَّاكَ
نَسْتَعِينُ، فَهذِهِ الآيَةُ بَـيْنِي وَبَـيْنَ عَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا
سَأَلَ يَقُولُ الْعَبْدُ:{اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ .... وَلاَ
الضَّالِّينَ} فَهؤُلاَءِ لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ}[12] بشريات
هائلة فى الفاتحة أليست السبع المثانى فهل تتوقف بشريات الصلاة عند ذلك؟ لا
إذا انتهى الإمام من قراءة الفاتحة، يقول الحبيب{ إِذَا أَمَّنَ الإِمَامُ
فَأَمِّنُوا فإِنَّهُ مَنْ وَافَقَ تَأْمِينُهُ تَأْمِينَ الْمَلاَئِكَةِ،
غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ}[13] أى قولوا آمين أى اللهم
استجب وهذه بشريات المغفرة تتوالى ولا تنتهى فإذا رفع الإمام وقام من
الركوع وقال:سمع الله لمن حمده فيقول الحبيب{فقال من خلفه: اللهم ربنا ولك
الحمد فوافق قوله ذلك قول أهل السماء اللهم ربنا لك الحمد (يوافقهم إذا حمد
الله صادقاً) غفر له ما تقدم من ذنبه }[14]أرأيتم{إِنَّا لَا نُضِيعُ
أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً}كل شئ وكل حركة تعملها من حركات الصلاة لك
بها منح وعطايا لا تحد عند حضرة الله ناهيك عن الفوائد الصحية والآثار
الجسمانية والصحة النفسية التى يحتاج إليها الآن كل البرية والصحة
الإجتماعية فى التعامل مع المعاملات الأسرية والإجتماعية فى الأسواق
والنوادى والأعمال كل ذلك أمر يطول شرحه وقد أثبته وذكره من لم يؤمنوا
بالله ولم يهتدوا إليه وإنما سخرهم الله لذلك ليقيم الله عليهم الحجة ويكتب
الله بفضلة لنا المحجة فهو الذى بيَّن لنا هذه المحجة البيضاء التى لا
يزيغ عنها بعد النبى إلا هالك قال أحد الصالحين فى أسرار الفاتحة فى
الصلاة:

اقرأ كتابَ اللـه فاتحةَ الـهدى فجميع ما يحويه في العنوان
إنَّ الإلـه الحقّ أعلم كونها عين الصلاة وإنها قسمان
لما قرأتُ كتابه في خلوةٍ معصومة من خاطرِ الشيطانِ
عاينتُ فيه مَعالماً بدلائل لا يَمتري في صدقها اثنان
لو أنّ عبدَ الفكر يشهدُ قوانا لم ينتطح في سرِّنا عَنزان
لكنهم لما تعبد فكرُهم ألبابَهم بعدوا عن الفُرقان
إنْ تتق اللـه الذي يجعل لك الفرقان بين الحقِّ والبُهتان


[1]رواه أَحمد والطبراني في الكبير والبزار إِلا أَنه قال: وَيُجِيبُهُ بدلاً من يستغفر له، ورجاله رجال الصحيح مجمع الزوائد
[2] (أبو الشيخ في الأذان والخطيب وابن النجار عن أنس وضعف) والثانى : أبو الشيخ فى الأذان كنز العمال
[3] صحيح ابن حبان عن عمر
[4] مصنف ابن أبي شيبة عن عامر بن سعد عن أبيه سعد
[5] رواه الطبراني في الكبير من رواية إِسماعيل بن عياش عن الحجازيين، مجمع الزوائد
[6] عن عبدالله بن عمرو، سنن النسائى الصغرى
[7] رواه أحمد وأبو داود والترمذي وعن أنس بن مالك
[8] أخرجه الإمام مسلم فى صحيحه عن أبى هريرة..
[9] عن واثلة بن الأسقع ، المحلى بالآثار
[10] الطبرانى عن أَبي سعيدٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ، جامع المسانيد والمراسيل
[11] الدَّيلمي عن أبي سعيدٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ، جامع المسانيد والمراسيل
[12] سنن النسائي الصغرى عن أبى هريرة، وروته غالبية كتب السنة باختلافات بسيطة.
[13] صحيح مسلم عن أبى هريرة
[14] مسند الإمام أحمد












يتبـــــــــــــــع إن شـــــــــــاء الله




[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   5th مارس 2012, 8:33 am














[center]








البشرى السادسة والثلاثون خمس فى الفعل خمسون فى الأجر


ومن سعة إكرام الله
لنا أنه لما زار حبيبه القدس الأعلى بالسموات ووصل حيث لم يحل أحد من الخلق
سابقٌ ولا هو آت أرسل لنا هدية عظيمة مع نبينا لا مثيل لها ولا تُقدر بثمن
ولا بأعطيات وهى هذه الصلاة المفروضة وقد بيَّن فضلها علينا جماعة
المؤمنين حبيب القلوب وسيد السادات لماذا يارب فرضت علينا فريضة الصلاة؟
وكثير من المسلمين فى عصرنا الآن قد يتأفف من أدائها أو يتكبر عن دخول
المساجد والاختلاط بالفقراء من أهلها ويرى أنها عليه حمل ثقيل لكن ربُّ
العزة لِمَ يدعونا خمس مرات فى اليوم؟ قال{فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ
وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ}يطلبنا أن نقف
بين يديه ليغفر لنا ذنوبنا ويستر لنا عيوبنا ويستجيب لنا دعاءنا ويكشف عنا
كرباتنا ويقضى لنا كل حاجاتنا حتى قال نبينا{أَرَأَيْتُمْ لَوْ أَنَّ
نَهْراً بِبَابِ أَحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ مِنْهُ كُلَّ يَوْمٍ خَمْسَ
مَرَّاتٍ هَلْ يَبْقَىٰ مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ، قَالُوا: لاَ يَبْقَىٰ مِنْ
دَرَنِهِ شَيْءٌ قَالَ: فَذٰلِكَ مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ يَمْحُو
الله بِهِنَّ الْخَطَايَا }[1] فالذى يحافظ على الخمس صلوات فى أوقاتها فى
جماعات يبيت كل ليلة وليس عليه ذنب يحاسبه عليه مولاه إلا إذا كانت مظلمة
بينه وبين عبد من عباد الله فتلك موكولة إلى هذا العبد{وَمَا رَبُّكَ
بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ}عَلِم الله أنه هذه الأُمم أقصر الأمم أعماراً
فبارك لها فى أعمالها وعلى رأسها الصلاة كما قال الحبيب رواية عن رب
العزة{أَنْ قَدْ أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِي وَخَفَّفْتُ عَنْ عِبَادِي
وَأَجْزِي بِالْحَسَنَةِ عَشْرَ أَمْثَالِهَا}[2] وقوله{هي خَمْسٌ، وهي
خمسونَ لا يُبَدَّلُ القولُ لَدَيَّ}[3] يكتب لك فى كل يوم أجر خمسين صلاة
وثواب خمسين صلاة مقبولة تؤديها إلى الله جل فى علاه ما أعظم فضل الله وكرم
الله لنا عباده المؤمنين خمسون صلاة نؤديها كل يوم لله من يستطيع منا أن
يصلى خمسين صلاة مقبولة؟ لا يوجد لكن الله خفَّف وأجزل الفضل العظيم فكانت
الصلوات مغفرة للذنوب التى يصيبها العبد فى يومه كله ويجزيه الله عليها
بخمسين صلاة وفوق ذلك كله حساب آخر كيف؟من الذى يستطيع أن يحسب ثواب وفضل
الصلاة المفروضة؟سؤالاً سهلاً فكلكم يعرف إذاً اسمعوا الفرض الواحد بداية
بعشرة ثوابات أو فروض لأنها خمسون فى الثواب وخمس فى العمل فى الحديث هذه
واحدة والثانية أن كل حسنة بعشر أمثالها وهذا أقل حساب كما ورد بالحديث
السابق فإذاً الفرض الواحد تصليه يصير بمائة هل خطر ذلك ببالكم والثالثة لو
أنت تصليها فى جماعة فالصلاة بسبع وعشرين درجة وأقل تفسير للدرجة أن يكون
ثوابها سبعا وعشرين مثلاً ولكن الدرجة لا يعلم حقيقتها إلا الله وقد تبلغ
مئات الأمثال أو الأضعاف(والمثل غير الضعف)وعلى هذا ففرض جماعة يكون 2700
مثلاً على أقل تقدير الله أكبر والرابعة لو كانت الصلاة فى رمضان فيضاعف
الفرض بسبعين مرة كما ورد فتصير قرابة مائتى ألف مثل إلى ما لا يعلم سوى
الله ولو كان بالمسجد الحرام يضاعف كل كل هذا مائة ألف مرة فيصير بلايين
البلايين يالا وسعة فضل الله وبشريات رسول الله وكرم الله وعطاء الله لأمة
رسول الله إنه فضل الله وبشرياته التى تَعُم هذه الأمة ببركة الصلاة
المفروضة ورضى الله عن الرجل الصالح إذ قال فى أفضال الصلاة وبركاتها
وخيراتها من مضاعفة العمل وبركة الررزق وشفافية الروح وإشراق القلب بنور
ربه وقد صدق:

أمضيت أمرك خففت عنا إلهى كتبت فرضاً بعشر من مواقيتى
جعلت نهراً بباب البيت منفتحاً فيه الطهور ورمز القول تصديقى
وفاطر السمواتٍ يدعونا لمغفرة فى اليوم خمساً وفيها صارٍ تحقيقى
فلا ضاع فضلاً أنت مانحه به العروج وفـ التحيات تشويقى
والشكرُ للَّهِ قد أصبحت في سَعةٍ وبالصلوات قد أمَّنت لى قوتى
أسارع أقضى فرض ربى فى لهف فما أبقيتُ من عقدى بتفريطى


وليس فهذا فحسب لأن ينابيع فضل الله فى الصلاة لا تنضب وبحاره لا يجف ماؤها بتنزلات غيث مناجاة الله .



البشرى السابعة والثلاثون صلاة الجماعة سرُّ الشفاعة


يا رحمتك ياربنا ويا بشراكم
يا مؤمنين ويا فرحتك يا كل مؤمن بفضل الله عليك فكل رجل من المسلمين لا
ينفكُّ يسأل نفسه يارب كيف أصلى لك الصلاة المقبولة؟ أو كيف أقف بين يديك
ومشاغلى تنتابنى وضعفى يأخذنى فترد علىَّ صلاتى وحتى لا تتوه وتتشعب بك
السبل وتقول ذلك أو تحتار كيف تصلى الصلاة الخالصة لله؟ أو الصلاة المقبولة
لله وتقول أنى لى بذلك سنَّ لنا الحبيب المصطفى صلاة الجماعة فهى سر
الشفاعة كيف؟ لأنه لو وُجد رجل تَقبَّل الله صلاته شفعت هذه الصلاة
المقبولة للجماعة كلها وتَقبَّل الله صلاة الجميع من أجل هذا الرجل فكيف
نضمن ذلك؟ورد فى الأثر المشتهر{ما اجتمع أربعون رجلاً مسلماً إلا وكان فيهم
رجل صالح} قد لا نعرفه ولكن الله يعلمه ويعرفه وحتى إذا لم يتيسر هذا
الرجل الصالح ففى كل هذا العدد ولبركة الجماعة ولأن يد الله مع الجماعة ففى
هؤلاء الحضور تجد هذا حضر مع ربه فى السجود وهذا فى الركوع وهذا فى قراءة
الفاتحة وهذا فى التشهد فيجمع الله من حضورهم أركان صلاة واحدة مقبولة أو
فرضاً واحداً مقبولاً ويقبل صلاة الجميع من أجلها قال الشاعر الحكيم مبينا
فضل الصلاة وفضل صلاة الجماعة أضعافاً:

ياواسع الإكرام من بك نستعين فضل الجماعة بالكتاب
بها نوال القرب قد قال الأمين لاشكَّ فيه ولا ارتياب
نادى المؤذن هيا للفتح المبين دعانى ربى للرحاب
كبَّرت بالتحريم فامتلأت باليقين وزال خوفٌ واكتئاب
أدخلتنى السبع فى الحصن الحصين لا بفعلى أنا التراب
فصلاة جمع سرُّ وصل العابدين يعلو بها طينى السحاب
فجزانا إحساناً وكرماً فى آمين الفرضُ قُبِلَ بلا حسـاب
باجتماع الشمل أو بصدق الصالحين إنهم بابٌ الصحاب
فبذا قبلت صلاة المسلمين وكل من صلى أثاب
فالخير جا والفضل عمَّ الحاضرين والسهو غفر ولا عتاب
والـهنا والسعد للجمع المتين سبعاً وعشرين ثواب
حافظوا صلوا الجماعة كل حين لا تكسلوا فهى الصواب



البشرى الثامنة والثلاثون الحكمة البدنية للصلاة اليومية


وهى بشرى للعقل والعلم والفهم
الحديث عَلِم الله وهو العليم الحكيم أن عصرنا هذا ملئ بما لا حدَّ له من
الملوثات فنحن نرى الكهرباء ونرى المكيفات وكل هذه الأشياء يخرج منها أشعة
كهرومغناطيسية إلى المخ فتؤثر فيه ناهيك بالتليفونات المحمولة واللاسلكية
ناهيك بالأجهزة الكهربائية كلها تخرج منها هذه الموجات الكهرومغناطيسية
فتؤثر على المخ فتجعل الإنسان يصاب بالصداع أو يصاب ببعض أنواع الصرع أو
يصاب والعياذ بالله بورم خبيث ما الوقاية من ذلك؟الوقاية الإلهية التى
فرضها الله علينا خمس مرات كيف هذا؟فوجئ أهل الغرب وأعلنوا لنا فى الأيام
الماضية أن الشحنات الكهرومغناطيسية التى تتجمع فى مخ الإنسان نتيجة
استعمال ومواجهة الأدوات الكهربائية لا يفرغها إلا وضع الإنسان رأسه على
الأرض كيف؟إذا وضع رأسه على الأرض كما فى السجود تخرج منه هذه الموجات
السالبة وتتسرب ومن العجب أنهم قالوا: يكون الخروج أكثر لو اتجه الإنسان
برأسه إلى مركز الأرض المغناطيسى وما مركز الأرض ياإخوانى؟ مركز الأرض
المغناطيسى هو بيت الله الحرام فى مكة المكرمة فإذا سجد الإنسان واتجه فى
سجوده إلى كعبة الرحمن فإن الله يُفرغ كل الشحنات الكهرومغناطيسية الموجودة
فى رأسه إلى الأرض وكأن الله عَلَّمنا ذلك فقال{إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ
هَلُوعاً إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ
مَنُوعاً إِلَّا الْمُصَلِّينَ}ولذلك قال حبيبى وقرة عينى لسيدنا أبى هريرة
لما رآه فى المسجد كأن به وجعا ببطنه فقال له بعد أن سأله عن ذلك{قُمْ
فَصَلِّ، فَإِنَّ فِي الصَّلاَةِ شِفَاءً}[4] صدقت ياسيدى يارسول الله
فالصلاة شفاء إلى شفاء وتطهير للأعضاء من تلك الأدواء بعد شفاء البواطن
والصدور وفى ذلك يقول الرجل الحكيم :

إلـهي أنت غفّار الذنوب وستّار الفضائح والعيوب
أحطت بكل شيءٍ رب علماً فإنك أنت علاّم الغيوب
عصيتك جاهلا واتيت ارجو نوالك فاجعل التقوى نصيبي
بكيت فى صلاتى جد لى عفوٍاً فهب لي توبة واغفر ذنوبي
فلا معبود إلاّ أنت حقاً وما في الكون غيرك من مجيب
فتقبل وقفة العاصين ذللا صلاتى تذهبن مرضى عيوبى
وها أنا جئتك دنِفٌ فؤادي سجدت فاشفنى فضلاً حبيبى
وقد أعيى المداوي برء دائي ومالي غير لطفك من طبيب
فبالـهادي الشفيع أجبّ دعائي عليه اللـه صلّى من قريب



البشرى التاسعة والثلاثون بشرى صلاة الجمعة


وهذه بشرى كل إسبوع بشرى صلاة
اليوم الذى اختص به الله أهل الإسلام وضلَّ عنه باقى أهل سابق الأديان مع
أن أنبيائهم أعلموهم بفضل الملك الديان فإذا كان يوم الجمعة يوضح النبى
الشفيق أن السماء تتزين من ليلته ويبين لنا الأدب الواجب نحو يوم الجمعة
السعيد ويوضح لنا الحبيب والأجر والثواب فى حديث واحد يا ليتنا نحفظه
أجمعين يقول صلوات ربى وتسليماته عليه مما يروى الإمام البخارى{مَنْ
غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَاغْتَسَلَ، ثُمَّ بَكَّرَ وَابْتَكَرَ
وَمَشَىٰ وَلَمْ يَرْكَبْ وَدَنَا مِنَ الإِمَامِ وَاسْتَمَعَ، وَأَنْصَتَ
وَلَمْ يَلْغُ، كَانَ لَهُ بِكُل خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا مِنْ بَيْتِهِ إِلَى
الْمَسْجِدِ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا}[5] ما هذا
الفضل العظيم والكرم العميم والبشريات المتواليات من الله؟ ففى هذا الحديث
من بشائر ما لا يمكن لأحد أن يحيط به بسهولة أبداً ولنأخذ نتفاً منها ففى
قوله{مَنْ غَسَّلَ وَاغْتَسَلَ}إشارة عظيمة فيها حكم كريمة(غسَّل)أى ألزم
أهله بالغسل كيف؟ أولاً زوجته أوجب عليها الغسل بلقائها فرسول الله يدَّكره
بالحق الشرعى نحو أهله كلَّ جمعة فلا ينسى ولا يتناسى وثانياً: أولاده
ألزمهم بالغسل لكى يتعودوا من صغرهم على ذلك للنظافة والطهارة والثواب
فالنظافة العامة والخاصة من أسس ديننا فهو دين الطهارة والنظافة والذوق
العالى الرفيع أتعرفون كيف كانت بداية سنِّ غسل الجمعة؟تروى السيدة
عائشة[6] أن الناس كانوا يذهبون من أعمالهم مباشرة إلى الجمعة بروائحهم
وعرقهم وكان الكثير منهم ربما لبس الملابس لأيام أو يلبسون الصوف لقلة ذات
اليد فأمرهم النبى بالغسل إذا جاءوا الجمعة لكى لا يؤذى بعضهم بعضاً
بالرائحة أو المنظر وسارت الأمة على ذلك إلى يومنا هذا لأن يوم الجمعة يوم
عيد فكلهم متنظفون ويضعون العطر ويلبسون النظيف من الثياب فتكون المناسبة
أحبًّ إلى النفوس وأقوى على الطاعة وهذا بالطبع علاوة على أن الرجل المسلم
يوضح لأهله ولولده بشرى الأجر العظيم لهم بالتزام غسل الجمعة لقوله عليه
أفضل الصلاة وأتمُّ السلام{الْغُسْلُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ كَفَّارَةٌ}[7] ثم
نأخذ لمحة أخرى من الحديث فى قوله الكريم{وَمَشَىٰ وَلَمْ يَرْكَبْ}لأن كل
خطوة كأجر سنة ليلها قيام ونهارها صيام فى سعيه ملبياً لنداء الله خبرونى
بالله عليكم من يترك الجمعة إذاً بعد كل تلك البشريات الهائلة؟ والبشريات
هائلة وكثيرة وليس المجال هنا لنبسطها كلها إنما هى نفحاتٌ وهنَّاتٌ لتفريح
القلوب وتفريج الكروب خذ نفساً عميقاً وقل: وافرحتاه بفضل الله وفضل يوم
الجمعة غير فضل صلاة الجمعة وكلها أفضال متوالية ومتتابعة من الله الحنان
المنان ولا يستطيع أحدٌ أن يفى ويلم ببيان تلك المعان مهما أوتى من لسان
وهذا التفريد العالى ليوم الجمعة كان لماذا؟ لأننا نسعى هذا اليوم إلى
اللقاء العظيم نسعى إلى ذكر الله قال تعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ
اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ
تَعْلَمُونَ}قال أحد الحكماء الأجلاء فى أفضال ليلة الجمعة ويومها وصلاة
الجمعة الغرَّاء من التبكير والمشى للمسجد والسماع وعدم اللغو والصلاة
وقراءة سورة الكهف والصلاة على النبى بعد العصر والساعة المقبولة الدعاء
فقال :

كلما دارت الشَّمْسُ ِسبعا جاءت جمعةٌ نشرت فى حيِّنا الأفراحا
لمعت السما بنور ربى أضاءت فاحت عطور مسك زيتها فوَّاحا
أهدانا الإله فيها صلاةً فرض جمعة قد أحيت الأرواحا
لمسجد مشى فبكل خطو صلاة وصوم سنة قيامها إصباحا
بكر مشى للنصح سمع فصلى لم يلغّ سبعاً منح ربى سماحا
قرأ كهفاً للحِبِّ ذكر فصلى بعد عصر فأذهب الأتراحَا
وَلـهُ فيها ساعة قد قبلت دعوتها فدعا الجميع وصاحا
هى يوم عيد فى أرضنا وسماءٍ غفل من سبق ومحمد قد باحا



وقال الحكيم فى إشارات يوم الجمعة العالية الكثير ننتقى منه:

أتوب من سوء ذنبي أرجو من اللـه قربي
في يوم جمعة أرجو جمعي على اللـه ربي
مولاي إني ظلوم فزك نفسي وقلبي
تولني يا وكيلي في حال سقمي وشيبي
جدد لي الخير وافتح كنز العطا بالحب


[1] البخارى ومسلم عن أبى هريرة
[2] سنن النسائي الصغرى
[3] ابن حزم أنس بن مالك، صحيح ابن حبان.
[4] سنن ابن ماجه، عن أبى هريرة
[5] لأحمد في مسنده ولأبي داود وللترمذي وللنسائي ولابن ماجة ولابن حبان في
صحيحه وللحاكم في مستدركه عن أَوس بن أَوس رضيَ اللَّهُ عنه جامع المسانيد
والمراسيل
[6] عن عائشةُ{كان الناسُ مَهَنةَ أنفُسِهم وكانوا إذا راحوا إلى الجُمعةِ راحوا في هَيْئَتِهم، فقيلَ لهم: لَوِ اغتسَلْتم } للبخاري
[7] عن أَبي بَكْرٍ (ابن راهويه وابن زنجويه فِي تَرغيبه وللدارقطني في
السنن و للطبراني في الأوسط وللبيهقي في شعب الإيمان)، جامع المسانيد
والمراسيل

















[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   5th مارس 2012, 8:43 am











[center]








البشرى الأربعون بشرى وفضل النوافل

وهنا البشرى لكل من
تاقت نفسه للإستزادة من العبادات النفلية والقربات فالله سبحانه لم يحرم
أحد والنوافل بابها واسع حدِّث فيها ولا حرج ولنتجول قليلاً فى رياض
النوافل ونشم بعض أزهارها وإن شممنا وردة فهناك ألاف لم نشمها بعد وأول
زهرة نشمها هى بشرى المشى للصلاة المكتوبة{مَنْ مَشى إلى صَلاةٍ مَكْتوبَةٍ
وَهُوَ مُتَطَهِّرٌ كانَ لَهُ كَأَجْرِ الحاجِّ المُحْرِم} فمشى أحدنا
للصلاة وهو على طهارة يؤجر كمشى الحاج المحرم المتلبس بفريضته فى كل لحظة
أفيترك أحدنا المشى للمساجد على وضوء إذاً هذه واحدة ونأتى لا أقول لنشم
زهرة صلاة الصبح بل بستان زهور وورود صلاة الصبح أو الفجر وما أدراك ما
صلاة الفجر وما أدراك ما قرآن الفجر إنه كان مشهودا وما أدراك ما فضل ركعتى
الفجر أو ركعتى سنة الصبح لا تتركوهما ولو حبواً والوقت لا يسمح بكل
الأزاهير والبشريات فاسمعوا البشرى معى واحفظوا هيا{مَنْ صَلَّى الصُّبْحَ
فِي جَمَاعَةٍ ثُمَّ قَعَدَ يَذْكُرُ اللَّهَ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ
ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ كَانَتْ لَهُ كَأَجْرِ حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ،
تَامَّةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ } هل رأيتم الجمال الذى فوق الخيال أجر حجة
وعمرة يمكنك الحصول عليهما كل يوم وبقليل من الجهد والصبر أقل بكثير جداً
جداً من الأجر إذا صليت الصبح فى المسجد وجلس تذكر الله حتى تطلع الشمس
وبعدها بثلث ساعة صلى ركعتين ثم تأتى سبحة أو سنة أوصلاة الضحى وما أدراك
ما هى؟لها باب خاص فى الجنة لا يدخل منه سوى أهل المحافظة عليها! فاختر
لنفسك باباً ليس مزدحماً مثله{إِنَّ لِلْجَنَّةِ باباً يُقالُ لَهُ بابُ
الضُّحَى فَإِذَا كَانَ يَوْمُ القِيَامَة نادَى مُنَادٍ أَيْنَ الَّذِينَ
كانوا يُداوِمونَ عَلى صلاة الضُّحَى هذا بابُكم فادْخُلُوه بِرَحْمَةِ
اللَّهِ} فمن كان عند وقت وإنشراح صدر وأحب أن يصلى أكثر قال له النبى
شارحاً{مَنْ صلَّى الضُّحٰى رَكْعَتَيْنِ لَمْ يُكْتَبْ مِنَ الْغَافِلينَ
وَمَنْ صَلَّى أَرْبَعاً كُتِبَ مِنَ الْعَابِدِينَ وَمَنْ صَلَّى سِتًّا
لَمْ يَلْحَقْهُ ذٰلِكَ الْيَوْمَ ذَنْبٌ، وَمَنْ صَلَّى ثمانِياً كُتِبَ
مِنَ الْقَانِتِينَ، وَمَنْ صَلَّى اثْنَتيْ عَشَرَةَ رَكْعَةً بَنٰى
اللَّهُ لَهُ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ}وكثير من الناس ربما يكون مشغولاً عند
الضحى ووقته أيسر بالمساء ويستطيع أن يتنفل بين المغرب والعشاء فلم يحرمه
الحبيب وقال له{مَنْ رَكَعَ عَشْرَ رَكَعَاتٍ فِيمَا بَيْنَ الْمَغْرِبِ
وَالْعِشَاءِ بُنِيَ لَهُ قَصْرٌ فِي الْجَنَّةِ } وبالطبع لا يستطيع أحد
أن يلمَّ بكل هذا فيسَّر عليه الحبيب وبشَّر من جُمع له من نوافله فى اليوم
والليلة اثنى عشرة ركعة من كل النوافل! قال{مَنْ صَلَّى فِي يَوْمٍ
ثِنْتَيْ عَشَرَةَ رَكْعَةً تَطَوُّعاً غَيْرَ فَرِيضَةٍ بُنِيَ لَهُ
بَيْتٌ فِي الْجَنَّةِ}أى كل مؤمن يُبنى له فى كل يوم قصر فى الجنة لو داوم
على ذلك وما ذلك؟إذا صلى قبل الصبح ركعتين وقبل الظهر وبعده ركعتين وقبل
العصر أربع وبعد المغرب اثنين وقبل العشاء وبعده ركعتين هذا أكثر ولو لم
يزد على الثنتى عشرة ركعة فيُبنى له قصر فى الجنة أى ضمن دخولها والمقام
العالى فيها هل هذا وفقط ؟ لا بل إن الله يزيدنا من فضله ما يشاء حتى أنه
سبحانه جعل الدعاء – والداعى هو الذى يحتاج إلى الإجابة – الذى تحتاج فيه
أنت إلى إجابة الله وتلبية السماء فيه جعل فيه أجراً وأنت تطلبه لنفسك
فيجزيك الله على أنك دعوت لنفسك عجيب اسمعوا حديث سيد الرسل والأنبياء ماذا
يقول{ قالَ اللَّهُ تَعالى: يا ابْنَ آدَمَ، إنَّكَ ما دَعَوْتَني
ورَجَوْتَني غَفَرْتُ لكَ ما كانَ مِنْكَ وَلا أبالي } ولختام البشرى وبعد
أن طفنا فى رياض النوافل وشممنا ما شاء الله لنا من عبيرها وزهورها آتى لكم
بالحديث الذى تعرفونه وتنتظرونه عن فضل النوافل وأنا آثرت أن أختم به
البشرى لأن النوافل تعدُّ مكمِّلاتٍ للنقص فى حضور القلب أو للسهو أثناء
أداء الفروض كما قال أهل العلم العاملون وبالتالى لا تحسب نوافلاً لأن
الفرائض ما زال يعتريها النقص والتقصير وتحتاج لما يكملها وبالتالى فإن
الإنسان لا يرقى لأن يكون من أهل النوافل إلا عندما يكرم بالمحافظة الحقة
على الفرائض وعندها تصير النوافل نوافلاً وتبدأ فى أن تؤتى أكلها كلما
استزاد منها إلى أن يحصل له بشارتها العالية الواردة فى هذا الحديث قال
النبى{مَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ الْعَبْدُ بِمِثْلِ إِدَاءِ فَرِيضَتِي،
وَإِنَّهُ لَيَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّىٰ أُحِبَّهُ،
فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ رِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَيَدَهُ
الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَلِسَانَهُ الَّذِي يَنْطِقُ بِهِ، وَقَلْبَهُ
الَّذِي يَعْقِلُ بِهِ إِنْ سَأَلَنِي أَعْطَيْتُهُ وَإِنْ دَعَانِي
أَجَبْتُهُ} وفى الحديث ما يكفى من عجائب المعانى


البشرى الحادية والأربعون بشرى فضل المداومة على العمل


وهذه البشرى لا بد أن تأتى
بعد البشرى السابقة لأن كل واحد يحب أن يقوم ببعض السنن ويفعل هذه ويترك
تلك ثم يعود ثم يترك لاحجر على الفعل والترك ولكن متى ينفع الدواء؟ إذا
داوم عليه المريض فعلى المسلم الصادق إذا أراد القرب والفتح الالتزام التام
بتذكرة الدواء التى وضعها له الطبيب ما الذى منع عن كثير منا فتح الله
وفضله؟عدم الالتزام فالصفة الجوهرية التى لابد منها هى الالتزام وهى ما
نسميه بمسمى سيد الأنبياء (المداومة){ أَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَى الله
تَعَالَى أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ} {كانَ أَحَبُّ الأعمَالِ إلَى رَسُولِ
اللَّهِ الَّذِي يَدُومُ عَلَيْهِ صَاحِبُهُ ِ} وسأل الصحابى رضى الله عنهم
أجمعين أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَةَ، قَالَ{يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ
كَيْفَ كَانَ عَمَلُ رَسُولِ اللّهِ ؟ هَلُ كَانَ يَخصُّ شَيْئاً مِنَ
الأَيَّامِ؟ قَالَتْ: لاَ. كَانَ عَمَلُهُ دِيمَةً} أى يديم عليه لا يستهين
بصغيرة ولا بكبيرة لأنه ربما يكون نظر الله عليه أثناء هذه الصغيرة أو
الكبيرة عند فعلها فيستوجب المقت فى الحال


البشرى الثانية والأربعون بشرى ختم الصلاة


وبعد كل صلاة هناك بشرى محققة
فأنت مازلت فى روح الصلاة ومازلت متلبساً بخشوعها وحالها فإنه وقت الدعاء
والتمسكن والتذلل والرجاء وتعويض أى إلتفات فيها يكون بكلمات قليلة بحضور
ورجاء إنه ختم الصلاة واسمعوا لبشرى الفضل العام إى الذكر بعد الصلاة وكذا
الذكر قبلها فى إنتظارها فأنت فى الصلاة منتظراً لها وذاكراً بعدها واستمع
ماذا لك عندها{إِذَا صَلَّىٰ أَحَدُكُمْ فَقَضَىٰ صَلاَتَهُ ثُمَّ قَعَدَ
فِي مُصَلاَّهِ يَذْكُرُ اللَّهَ، فَهُوَ فِي صَلاَةٍ، وَإِنَّ
الْمَلاَئِكَةَ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ يَقُولُونَ: اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ
وَاغْفِرْ لَهُ، وَإِنْ هُوَ دَخَلَ مُصَلاَّهُ يَنْتَظِرُ كَانَ مِثْلَ
ذٰلِكَ } فأنت فى صلاة وتصلى عليك الملائكة وتدعو لك ما انتظرت الصلاة أو
ما انتهيت منها وجلست تذكر الله أو كما نقول تختم الصلاة ففضل الله عز وجل
على المؤمن لا يُعد ولا يُحد وكل شئ عنده بأجور لا نستطيع أن نوفيها قدرها
ولا أن نحيط ببعض كرم الله عز وجل فى مقدارها وفى عطاءها ولكننا نُبين على
قدرنا بعض ما ورد إلينا من حبيبنا فى ختم الصلاة إذا سبَّح المرء بعد
الصلاة يقول الحبيب صلوات ربى وتسليماته عليه لسيدنا أبى ذر{يَاأَبَا ذَرٍّ
أَلاَ أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ تُدْرِكُ بِهِنَّ مَنْ سَبَقَكَ وَلاَ
يَلْحَقُكَ مَنْ خَلْفَكَ إِلاَّ مَنْ أخَذَ بِمِثْلِ عَمَلِكَ؟ قالَ بَلَى
يَارسولَ الله، قالَ: تُكَبِّرُ الله دُبُرَ كلِّ صَلاَةٍ ثَلاَثاً
وَثَلاَثِينَ وَتَحْمَدُهُ ثَلاَثاً وَثَلاثِينَ وَتُسَبِّحُهُ ثَلاَثاً
وَثَلاَثِينَ، وَتَخْتِمُهَا بِلاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ
شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كلِّ شَيْءٍ
قَدِيرٌ. غُفِرَتْ لَهُ ذُنُوبُهُ وَلَوْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ}
إن كنت تقولها فى موضعك بالمسجد أو قلتها بعد خروجك من المسجد وأنت فى
الطريق أو فى السيارة المهم أن ترددها يعطيك الله عز وجل ولا أريد الإطالة
لأن الكتاب ليس فى التشريع وإنما نحن نشم عبير زهور البشرى وورود تفريح
القلوب ومن أراد الإستزاده فعليه بالمراجع المعتادة وفى أسرار وبركات
الصلوات نقلنا قول محمد فضل اسماعيل :

ومن ثم ارتقى حتى تدانى وكان العرش من قوسين قابا
فنادى (بالتحيات) ابتهالا وعند السدرة انتظر الجوابا
فقيل لـه السلام عليك منا وبالصلوات عد واحمل كتابا
فعاد بها يبلغها وكانت هي الخمسين قد فرضت نصابا
ولكن عند عودته تلاقى بموسى حيث ناقشه الحسابا
وقال بلوت قومي قبل هذا فعقوني ولاقيت انقلابا
فعد واسجد بظل العرش واسأل إلـهك تلق سؤلك مستجابا
فظل يروح متجهاً ويغدو وما ملَّ الذهاب ولا الإيابا
ومن خمسين أنقصها لخمس وقر بفرضها نفساً وطابا
وما صلة الفتى باللـه.. إلا صلاة بالمآرب لن تشابا
فهيا نحو دور اللـه نسعى لليلتنا ونستبق المتابا
فلم تكن الصلاة سوى صديق يسر المرء إن طلب الصحابا
وليست في رحيلك غير زاد تعبئه إلى الأخرى جرابا
سلام يا محمد في صلاة من المولى تجنبني العقابا


[1] عن أبي أمامة، رواه الإمام أحمد في «مسنده»
[2] عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رواه الترمذي، وقال: حديث حسن غريب، الترغيب والترهيب
[3] عن أبى هريرة زاد المعاد في هدي خير العباد
[4] عن أَبي ذَرَ رضِي اللَّهُ عنْه، ابن جرير، جامع المسانيد والمراسيل
[5] ابن نصر عن عبد الْكريم بن الْحارث مُرْسَلاً ، جامع المسانيد والمراسيل
[6] مسند الإمام أحمد عن أم حبيبة أم المؤمنين
[7] رواه الترمذي عن أنس رضي الله تعالـى الأذكار
[8] ابن السني في الطي عن ميمُونَةَ رضيَ اللَّهُ عنهَا، جامع المسانيد والمراسيل
[9] صحيح مسلم، عن عائشة
[10] صحيح ابن حبان عن عائشة
[11] صحيح مسلم، عن إبراهيم بن علقمة
[12] لابن أبي شيبة عن رجُلٍ مِنَ الصَّحَابَةِ، جامع المسانيد والمراسيل
[13] عن أبى ذر، سنن أبي داوود

يتبـــــــــــــــع إن شـــــــــــاء الله














[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   6th مارس 2012, 8:59 am












[center]








البشرى الثالثة والأربعون بشرى فضل الصدقة

وهنا بشرى الإكرام
والإنعام من المللك العلام عمل قليل عليه ثواب جزيل ومن يقدر يمنع الرب
الجليل لا أحد حاشا للواحد الأحد فهذه زهرة من زهرات الفرح والفضل أذ أوجب
الله على كل مسلم فى كل يوم صدقة ليحظوا بأجر المتصدقين ويكتبوا كل يوم من
المنفقين المتشبهين بسيد المرسلين إذ قال لهم الحبيب{عَلَى كُل مُسْلِمٍ
فِي كُل يَوْمٍ صَدَقَةٌ قَالُوا:وَمَنْ يُطِيقُ ذٰلِكَ يَا رَسُولَ
اللَّهِ}ومن أين يتأتى لهم ذلك كل يوم؟ومنهم الفقراء وفيهم المساكين وليت
الأمر هذا وفقط بل وأخبرهم مرات عدة أن على كل مفصل من مفاصل الجسم صدقة
يجب أن يتصدقوا بها كل يوم ليشكروا الله شيئاً من حسن إنعامه عليهم وكمال
صنعته فتحيَّروا جميعاً واسقط فى أيديهم وتيقنوا العجز التام عن القيام ولو
بأقل القليل مما أمر به الملك العلام وهنا أتى ببشراه لينقذ الأمة من
مخالفة أمر ربها ولينتشلنا من العجزعن تلبية أوامره بل وليفتح لنا أبواب
الخير على مصاريعها وتأتى بشرى سيد الأولين والآخرين بالهناء والسعادة
فيقول قَالَ: السَّلاَمُ عَلَى الْمُسْلِمِ صَدَقَةٌ وَعِيَادَتُكَ
الْمَرِيضَ صَدَقَةٌ وَصَلاَتُكَ عَلَى الْجَنَازَةِ صَدَقَةٌ
وَإِمَاطَتُكَ الأَذَىٰ عَنِ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ، وَعَوْنُكَ الضَّعِيفَ
صَدَقَةٌ}[1] واسمعوا لفضل الله تعالى الذى يجعله فى أقل القليل وانتبهوا
لبشريات حبيبه التى يضاعفها الله تعالى فى أقل ما تظن أو تعتقد الفضل
الإلهى ليس مرتبطا بالإحجام بل هو مرتبط بما ربطه به الله أو أشار إليه
رسول الله إنتبهوا أيها القراء افتحوا اسماعكم وافتحوا قلوبكم للفضل والعطا
واسمع الحبيب وهو يقول لصحبه الكرام ولنا ولمن قبلنا وبعدنا من الأمة
المحمدية على مر العصور{فلْيتَّقِينَّ أحدُكمُ النارَ ولو بشِقِّ
تمرة}[2]{يَا نِسَاءَ الْمُسْلِمَاتِ لاَ تَحْقِرَنَّ جَارَةٌ لِجَارَتِهَا
وَلَوْ فِرْسِنَ شَاةٍ}[3] ولو أعطيتى قليل ملح أو ماء لجارتك يجزى به
الله ثواب الطعام كله إنها الصدقة لمَ.؟الصدقة هي الباب الأعظم الذي ركَّز
عليه الصالحون أجمعون وذلك لأن الصلاة ربما تكون سهلة على النفس من التعود
وكذلك الصيام سهل على النفس بل فيه شهرة وسمعة لأن الإنسان عندما يصوم فى
الأيام الحارة يقول له الناس هنيئاً لك بالصيام لكن العمل الذي يحقق الأمل
والذي ركز عليه الحبيب المختار وأصحابه الذين كانوا مزينين بالأنوار هو
الصدقة

وَأن طَبَختَ فاكثِر مِن مَريقَتِها وَأَعطِف عَلى الجارِ أو فادعوهُ لِلأكلِ
فَفي الصَحيحِ طَعامُ اِثنَينِ أربَعةٍ يِكفي وفي واحِدٍ يَكفيهِ مَعَ رَجلٍ
وَأربَع لِثمانٍ أَن يَضَع أَكلاً لا تَغلِق البابَ وَادعو دَعوَةَ الجُعلا
أعط القليل فما في البرّ من حرجٍ على امرىء وقليلٌ منك يكفينا
لا تحقِرنْ قليلاً فالرذاذ إلى أمثالـه يترك الأنهار يجرينا


قال الله{مَن جَاء
بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا}هذه الأحوال هى التى كان عليها
النبي وصحبه والآل واسمع لتلك القصة العجيبة التى ترويها السيدة عائشة فهذا
الإمام على يطعم الطعام على حب الله{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى
حُبِّهِ} ولا يترك لأولاده قليلاً ولا كثيراً{وَقَفَ سَائِلٌ عَلٰى سيدنا
عَلِيَ فَقَالَ لِلْحَسَنِ أَوِ الْحُسَيْنِ : اذْهَبْ إِلٰى أُمكَ فَقُلْ
لَهَا : تَرَكْتُ عِنْدَكِ سِتَّةَ دَرَاهِمَ فَهَاتِ مِنْهَا دِرْهَمَاً
فَذَهَبَ ثُمَّ رَجَعَ فَقَالَ: قَالَتْ إِنَّمَا تَرَكْتَ سِتَّةَ
دَرَاهِمَ لِلدَّقِيقِ فَقَالَ عَلِيٌّ : لاَ يَصْدُقُ إِيمانُ عَبْدٍ
حَتَّىٰ يَكُونَ بما فِي يَدِ اللَّهِ أَوْثَقُ مِنْهُ بما فِي يَدِهِ قُلْ
لَهَا : ابْعَثِي بِالستَّةِ دَرَاهِمَ فَبَعَثَتْ بِهَا إِلَيْهِ
فَدَفَعَهَا إِلٰى السَّائِلِ ، قَالَ: فَمَا حَلَّ حَبْوَتَهُ حَتَّىٰ
مَرَّ بِهِ رَجُلٌ مَعَهُ جَمَلٌ يَبِيعَهُ ، فَقَالَ عَلِيٌّ : بِكَمِ
الْجَمَلُ ؟ قَالَ: بِمَائَةٍ وَأَرْبَعِينَ دِرْهَمَاً ، فَقَالَ عٍلِيٌّ :
اعْقِلْهُ عَليَّ ، إِنَّا نُؤَخرُكَ بِثَمَنِهِ شَيْئَاً ، فَعَقَلَهُ
الرَّجُلُ وَمَضَىٰ ، ثُمَّ أَقْبَلَ رَجُلٌ فَقَالَ: لِمَنْ هٰذَا
الْبَعِيرُ ؟ فَقَالَ عَلِيٌّ : لِي، فَقَالَ: أَتَبِيعُهُ ؟ قَالَ: نَعَمْ
، قَالَ: بِكَمْ ؟ قَالَ: بِمِائَتَيْ دِرْهَمٍ ، قَالَ: قَدِ ابْتَعْتُهُ
، قَالَ: فَأَخَذَ الْبَعِيرَ وَأَعْطَاهُ المِائَتَيْنِ ، فَأَعْطَىٰ
الرَّجُلَ الَّذِي أَرَادَ أَنْ يُؤَخرَهُ مِائَةً وَأَرْبَعِينَ
دِرْهَمَاً ، وَجَاءَ بِسِتينَ دِرْهَمَاً إِلٰى فَاطِمَةَ فَقَالَتْ : مَا
هٰذَا ؟ قَالَ: هٰذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ عَلٰى لِسَانِ نَبِيهِ{مَن
جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا}[4] وفى رواية أنه لما رجع
إلى حضرة النبي فقال له:يا على أتدرى من البائع ومن الشارى؟ قال: لا يا
رسول الله قال :البائع جبريل والشارى ميكائيل وفى كتاب الحاوى للفتاوى
وغيره أنه خرج بإزار فاطمة ليبيعه ليأكلوا بثمنه فباعه بستة دراهم فسأله
مسكين فأعطاهم له فأرسل الله إليه جبريل وميكائيل والباقى ذكرناه تصدق بستة
دراهم هو فى حاجة ماسة لها(على حبه)فرزقه الله ستين فمن أنفق على الفقراء
والمساكين أو يسر لهم أمور المعايش فى الدنيا وراقب فيهم شرع أحكم الحاكمين
رزقه الله البركة من وراء الأسباب والرزق بغير حساب ومثل هذه الرواية مئات
الروايات حدثت لأصحابه المباركين وحدثت من بعدهم للصالحين والمتقين إلى
يومنا هذا وذلك لأن فضل الله لا يتخلف وعطاء الله لا يمتنع على المتقين بل
إنه دائماً أبداً يفتح باب الواسع للمتقين ليرزقهم بغير حساب.


البشرى الرابعة والأربعون بشرى شمول وتعميم الصدقات


وهذه بشرى عظيمة تشمل جميع أعمال وشئون حياتنا
وتجعلنا فى عبادات وصدقات فى جميع الأوقات حتى عند قضاء الشهوات أو قيام
بمصالح الزوجات والأبناء والبنات فنحن قد نضجر أحياناً بالأولاد وطلباتهم
والزوجات ومصاريفها وبالبيوت والمستلزمات التى لا تنتهى بل وتزداد مع كبر
الأولاد إنتبه عندك الجهاز الذى يجعل كل شىء تفعله يكون عند الله صدقة ما
عليك سوى أن تدير الجهاز فالجهاز أو المفتاح هو النيَّــة وتديره أى تستحضر
أو تقدِّم النيَّة دائماً قبل أى عمل تعمله حتى ولو كان مداعبة لطفل أو
ملاعبة لزوجة أو قضاء شهوة حلال أو رفع لقمة لفم إمرأتك أو دفن نخامة فى
الأرض أو نظرة إلى السماء أو كذا أوكذا فقدم قبل أى عمل نيَّة صالحة لله
يكون لك أجراً فى هذا العمل عند حضرة الله عزَّ وجلَّ وفى استحضار النيَّة
بشرى النجاة أو بشرى المزيد من فضل الله كيف؟لأن استحضار النية يجعلك تسأل
نفسك لماذا تعمل العمل؟ فتتوقف برهة لتأخذ وقتاً لتتأكد أن العمل يرضى الله
وليس مخالفاً فاستحضار النية يؤكد لك مشروعية العمل فإما أن تجد نيَّة
صالحة فأكثر منها واعمل العمل مطمئناً إلى فضل الله ولك بكل نيَّة أجر عظيم
وصدقات جليلات أو لا تجد النيَّة الطيبة التى ترضى الله ورسوله فتدرك أن
العمل قبيحاً أو محرماً أو فيه رياء فتتوقف ولا تمضيه فتنجو من الزلل قال
النبى فى حديث شريف من أجمل أحاديث شمولية أنواع الصدقة مع أقل فعل فيما
يرويه سيدنا أبو ذر لما شكى لرسول الله أن الأغنياء فاقوهم بصدقات أموالهم
لأنهم كلهم متساوون فى العبادات فقال له مبشِّراً أن الصدقة ليست بالمال
فقط{إنَّ فيكَ صدقةً كثيرةً إنَّ في فضلِ بَيَانِكَ عن الأرتمِ(من لا يفهم
كلامه)تُعَبِّرُ عنهُ حاجَتَهُ صدقةٌ وفي فضلِ سَمْعِكَ على السيىءِ السمعُ
تُعَبِّرُ عنهُ حاجَتَهُ صدقةٌ وفي فضلِ بَصَرِكَ على ضريرِ البصر
تَهْدِيهِ الطريقَ صَدَقَةٌ، وفي قُوَّتِكَ على الضعيفِ تعينُهُ صدقةٌ وفي
إِمَاطَتِكَ الأَذَى عن الطريقِ صَدَقَةٌ، وفي مُبَاضَعَتِكَ (جماعك)
أَهْلَكَ صَدَقَةٌ، قالَ: قلتُ: يا رسولَ الله أَيَّأَتِي أَحَدُنَا
شَهْوَتَهُ ويُؤْجَرُ، قالَ: أَرَأَيْتُمْ لَوْ جَعَلْتَهُ في غيرِ حِلِّهِ
أَكَانَ عليكَ وِزْرٌ، قالَ: قلتُ: نعم، قالَ: أَفَتَحْتَسِبُونَ
بالشَّرِّ ولا تحتسبونَ بالخيرِ }[5] هل رأيتم سيل البشريات فى هذا الحديث
بل إن المسلمين ما فرحوا بقول سمعوه من رسول الله مثلما فرحوا لما أخبرهم
بأن لهم صدقة فى كل شيىء، قال أنس{حَدَّثَ نَبِيُّ اللَّهِ بِحَدِيثٍ فَمَا
فَرِحْنَا بِشَيْءٍ مُنْذُ عَرَفْنَا الإسْلاَمَ أَشَدَّ مِنْ فَرَحِنَا
بِهِ، قَالَ: إنَّ المُؤْمِنَ لَيُؤْجَرُ في إمَاطَةِ الأَذَى عَنِ
الطَّرِيقِ، وَفي هِدَايَةِ السَّبِيلِ، وَفي تَعْبِيرِهِ عَنِ الأَرْتَمِ،
وَفي مِنْحَةِ اللَّبَنِ حَتَّى إنَّهُ لَيُؤْجَرُ فِي السِّلْعَةِ تَكونُ
مَصْرُورَةً – وفى رواية فى طرف ثوبه- فَيَلْمَسُهَا فَتَخْطَؤُهَا
يَدُهُ)[6] هل فهمتم الجملة الأخيرة؟ يؤجر الواحد حتى مثلاً لو بحث عن شيىء
فى جيبه فأخطأته يده فخاف وخفق قلبه أن يكون فقده أو ورقة فظننتها ضاعت أو
محفظتك أو شيىء وضعته فى البيت فلك صدقة وأجر من الله على هذه اللحظة
الصغيرة من الخوف وخطفة القلب أتتخيلون هذه البشرى العالية يؤجر المسلم فى
كل شئ ماذا تريدون بعد ذلك من بشريات الصدقة؟هل بقى شيىء؟ وقبل أن أدخل بكم
لبشريات "النفقة على الأهل" وهى ما سنختم به من البشرى هنا قبلها سأدخل
بكم على أقل ما تظنون مما تعطى الجارة لجارتها ببساطة تطرق جارتك الباب
وتطلب بصلة أو شوية ملح فتتأففين وتقولين هذه عادتهم وبعدها تأمرين إبنتك
تنظر من بالباب فلو كانت الجارة لا تفتح ونرى طبعاً إنه من الشطارة أن
تكونى قوية وتخيفى جيرانك حتى لايطلب أحد منك شيئاً وسأروى لكم الحديث
وأنتم أخرجوا منه البشرى بالطريقة التى تروقكم تروى السيدة عائشة وتقول :
سألت رسول الله{مَا الشَّيْءُ الَّذِي لاَ يَحِلُّ مَنْعُهُ؟ قَالَ:
الْمَاءُ وَالْمِلْحُ وَالنَّارُ، قَالَتْ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ
هذَا الْمَاءُ قَدْ عَرَفْنَاهُ فَمَا بَالُ الْمِلْحِ وَالنَّارِ؟ قَالَ:
يَا حُمَيْرَاءُ مَنْ أَعْطَى نَاراً فَكَأَنَّمَا تَصَدَّقَ بِجَمِيعِ مَا
أَنْضَجَتْ تِلْكَ النَّارُ وَمَنْ أَعْطَى مِلْحاً فَكَأَنَّمَا
تَصَدَّقَ بِجَمِيعِ مَا طَيَّبَ ذلِكَ الْمِلْحُ وَمَنْ سَقَى مُسْلِماً
شَرْبَةً مِنْ مَاءٍ حَيْثُ يُوجَدُ الْمَاءُ، فَكَأَنَّمَا أَعْتَقَ
رَقَبَةً وَمَنْ سَقَى مُسْلِماً شَرْبَةً مِنْ مَاءٍ حَيْثُ لاَ يُوجَدُ
الْمَاءُ فَكَأَنَّمَا أَحْيَاهَا}[7]أى لو أعطيت جارتك أى شيىء ضئيل لا
حساب له فاستخدمته فى عمل وليمة مثلاً أخذت ثواب التصدق بكل الطعام الذى
طبخ ولو عود كبريت ولو كان إناءاً أخذت ثواب التصدق بكل ما صنع فيه أما
الماء للشرب فهو بأجر عتق رقبة أو إحياء نفس فما أجر إحياء النفس؟ فكأنما
أحيا الناس جمعياً يعنى ما الأجر؟ هل من حاسب يقدر؟ هل رأيتم أين بلغ تدفق
سيل بشريات الصدقة الميمون وقبل مغادرة أرض هذا الحديث وحتى لا يفهم أحد أن
البر ألا تمنع جارك إن طلب شيئاً منك مطلقاً لا ليس الأمر كذلك لأن السؤال
لم يحرم عدم إعطاء الجار لبعض الأشياء فالمنع يحل لأنه مالك وإنما الأمر
لتأكيد رفعة شأن الصدقة وبركة النوايا التى نعامل الناس بها فو كانت الجارة
كثيرة الطلبات ومنعتيها بغلظة أسأت للجار ولو منعتى برفق ومدارة فلا حرج
مادام طلبها استشرافا وليس عن فاقة لأنه الصدقة عندها لازمة أما لو أخذت
جانب المحبة العالية مع النية السامية لأخذت كل يوم أجر التصدق بكل طعامهم
مرات بثمن بصلة أو قليل ملح أو خل أى اشتريت بضاعة بمئات الجنيهات ودفعت
فيها قروشاً فقط وتصدقت بها لله وأخذت ثوابها كاملا بدون تعب شراء أو طبخ
أو توزيع بربكم من الكاسب هنا؟فاختارى لنفسك ما تشائين والآن إلى بشرى
الصدقة الإلزامية لأعمال نقوم بها ولا نتخلف عنها ويعطينا الله عليها أعلى
أجور الصدقات حتى تصل أحياناً للنفقة فى سبيل الله إنها النفقة على الأهل
حتى اللقمة ترفعها إلى فىِّ زوجتك لو أمسكت بلقمة لتطعم زوجتك بنفسك لتزيد
أواصر المودة والمحبة بينكما كان لك بذلك أجر عند الله قال النبى{المؤمنُ
يُؤْجَرُ على كُلِّ أمرِهِ حتَّى يُؤْجَرَ في اللُّقْمَةِ يَرْفَعُهَا إلى
في امْرَأَتِهِ}[8] وفى رواية{يرفعها إلي فيه}له أجر فى لقمة يضعها فى فم
إمرأته أو فمه أما النفقة فلها شأن آخر اسمع{دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي
سَبِيلِ اللَّهِ وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ وَدِينَارٌ
تَصَدَّقْتَ بِهِ عَلَى مِسْكِينٍ وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ
أعْظَمُهَا أَجْراً الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ}[9] أعْظَمُهَا
أَجْراً الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ الله أكبر وأنتم تعلمون أن
النفقة فى سبيل الله بسبعمائة ضعف كما ورد بالأحاديث الصحيحة فالنفقة على
الأهل إلى أين تصل فى الأجر والثواب؟وبكم ضعف تكون؟إن أردت أن تستزيد من
هذه الأضعاف المضاعفة فاستحضر المزيد من النوايا وأنت تنفق عليهم فيزيد
الأجر وهذا الجزاء العالى للنفقة على الأهل لماذا؟لأن النفقة عليهم تحتاج
لتحرى الحلال وهذا يستلزم الجهاد والورع الذى يحجز الإنسان عن الحرام
ويستلزم تقوى تقيه الشبهات التى نهى عنها الله وذلك جهاد كبير فى التحرز عن
الحرام واتقاء الشبهات فكانت نفقته على أهله من الحلال تماثل النفقة فى
سبيل الله فالدرهم الواحد بسبعمائة درهم والله يضاعف لمن يشاء والله ذو
الفضل العظيم وحتى المرأة لو تصدقت فصدقتها أَوْلَى على زوجها وأولادها قبل
أى أحد لعظم حقهم عليها فلا تقل ولماذا أتصدق على زوجى؟ أو ابنى وزوجى
مسؤول عن الجميع فتمنتع وتعطى أقاربها وربما ليسوا فى حاجة نعم هو مسؤول
ولكن أسمعوا لإمرأة ابن مسعود جاءت لرسول الله وكان أمر النساء بالصدقة
يومها فقالت{يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّكَ أَمَرْتَ اليَومَ بِالصَّدَقَةِ،
وَكَانَ عِنْدِي حُلِيٌ لِّيْ فَأَرَدْتُ أَنْ أَتَصَدَّقُ بِهِ فَزَعَمَ
ابْنُ مَسْعُودٍ أَنَّهُ وَوَلَدَهُ أَحَقُّ مَنْ تَصَدَّقْتُ بِهِ
عَلَيْهِمْ فَقَالَ النَّبِيُّ صَدَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ زَوْجُكِ وَوَلَدُكِ
أَحَقُّ مَنْ تَصَدَّقْتِ بِهِ عَلَيْهِمْ }[10] وعندها تعطى كأجر الرجل
فى نفقته على أهله أى أجراً كالنفقة فى سبيل الله لأنها أنفقت على أهلها
والنساء شقائق الرجال كل ذلك لا يتم إلا مع النيَّة الطيبة قبل العمل أو
أثناءه أو بعده لله واسمعوا ماذا أخبر الله نبياً من بنى إسرائيل عن تابع
له{كانت مجاعة في بني إسرائيل فمرَّ رجل بكثبان رمل فقال: لو كان هذا لي
دقيقاً لقسمته في مساكين بني إسرائيل فأوحى الله إلى نبي ذلك الزمان أن قل
لفلان: قد شكرت لك ما فكرت وقبلت منك كما لو كان هذا دقيقا فقسمته في
مساكين بني إسرائيل}]11] لأنه تمنى ذلك صادقاً بقلبه الأساس هو النية
الصادقة ولذلك قال النبى{إِنَّما الأعْمَالُ بالنِّيات وإِنَّمَا لِكُلِّ
امْرِىءٍ ما نَوَى}[12] فهل تعلمنا وحفظنا بشريات الصدقة الآن وكيف سيكون
عملنا ونوايانا

[1] لأبي نعيم في الحلية وفى تاريخ اصبهان وللخطيب في التاريخ عن ابن مسعُودٍ اسم الكتاب: جامع المسانيد والمراسيل
[2] صحيح البخارى عن عدى بن حاتم.
[3] عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ صحيح مسلم، فرسن شاة: حافرها أو ظلفها.
[4] العسكرى للأمثال عَنْ السيدة عَائِشَةَ
[5] أبي ذرَ رضي الله عنه، سنن الكبرى للبيهقي
[6] وَعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ رواه أبو يعلى والبزار، وزاد:
[7] سنن ابن ماجه عن السيدة عائشة
[8] عن سعد بن أبى وقاص، سنن الكبرى للبيهقي
[9] عن أبى هريرة ، رواه مسلم.، الترغيب والترهيب
[10] عَنْ أَبِيْ سَعِيْدٍ الخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى، رَوَاهُ البُخَارِيُّ
[11] فنون العجائب (أبي سعيد النقاش) عن أنس بن مالك
[12] متفق عليه من حديث سيدنا عمر بن الخطاب

يتبـــــــــــــــع إن شـــــــــــاء الله











[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   10th مارس 2012, 8:59 pm











[center]








البشرى الخامسة والأربعون بشرى نوال التقوى فى رمضان

أما البشريات فى رمضان
فأمور فوق العقل والإمكان وقبل أن أدخل إلى البشرى المقصودة أريد أن
أروِّح عن قلوبكم بسؤال: كيف يعرف أهل الملأ الأعلى أن أول ليلة من رمضات
قد حلَّت على المسلمين على الأرض وليس عندهم ليل ولا نهار ولا شمس ولا قمر
اسمعوا لحبيب{إنَّ الْجَنَّةَ لَتُنَجَّدُ وَتُزَّيَّنُ مِنَ الْحَوْلِ
إلَى الْحَوْلِ لِدُخُولِ شَهْرِ رَمَضَانَ، فَإذَا كَانَتْ أَوَّلُ
لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ هَبَّتْ رِيحٌ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ
يُقَالُ لَهَا الْمُثِيرَةُ فَتُصَفِّقُ وَرَقُ أَشْجَارِ الْجِنَانِ
وَحِلَقُ الْمَصَارِيعِ؛ فَيُسْمَعُ لِذلِكَ طَنِينٌ لَمْ يَسْمَعِ
السَّامِعُونَ أَحْسَنَ مِنْهُ؛ فَتَبْرُزُ الْحُورُ العِيْنُ حَتَّى
يَقِفْنَ بَيْنَ شُرَفِ الْجَنَّةِ فَيُنَادِينَ هَلْ مِنْ خَاطِبٍ إلَى
اللَّهِ فَيُزَوِّجَهُ، ثُمَّ يَقُلْنَ الْحُورُ العِينُ: يَا رِضْوَانَ
الْجَنَّةِ، مَا هذِهِ اللَّيْلَةُ فَيُجِيبُهُنَّ بِالتَّلْبِيَةِ، ثُمَّ
يَقُولُ: هذِهِ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ فُتِّحَتْ
أَبْوَابُ الْجَنَّةِ لِلْصَّائِمِينَ مِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ}[1]هل عرفتم
ماذا يحدث للجنة فى رمضان وكيف تعرف الحور العين أن الشهر الكريم قد أقبل
ونعود لبشرى نوال التقوى فى رمضان جعل المسلمون شهر رمضان شهر الطعام وليس
شهر الصيام فنجد الأسواق والمحلات كلها مملوءة بالمأكولات وشهر رمضان شهر
جعله الله لغذاء القلوب فنحن نشتغل بتغذية الأجسام إحدى عشر شهراً فى العام
وهذا الشهر نقوى فيه قلوبنا ونطلق فيه أرواحنا ونغذى القلوب بتلاوة كتاب
الله وبالمداومة على ذكر الله وبالإنفاق على الضعفاء والفقراء والمساكين
وبعمل البر والخير فى كل وقت وحين فلنفقه الأمر إذاً ولنسمع بآذان قلوبنا
إلى قول الله{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ
الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ
تَتَّقُونَ}لم يقل لعلكم تأكلون! أو لعلكم تشربون! لكن الله جعله لتقوى
الله لأن قول{لَعَلَّكُمْ} فى حقِّ الله ليست للتمنى ولا للترجى ولكنها
للتحقق والنفاذ أى لتتقون وتصيرون من الأتقياء وهذه هى البشرى ياسعداء فهو
شهر يحصل فيه المرء بالهدى الإلهى وبإتباع الشرع المحمدى على درجة من التقى
ولذلك جعل الله ليلة القدر ترقية لجميع المؤمنين السائرين على المنهج
الصحيح فى الإتباع لسيد الأولين والآخرين فكل رجل منهم يحصل فى هذا التوقيت
على درجة إلهية أو درجات ربانية لأنه اتبع أوامر الله ومشى على هدى حبيب
الله ومصطفاه فاحرصوا كل الحرص فى شهر رمضان على حسن المتابعة للنبى
العدنان إياكم ومتابعة المسلسلات فإنها توقع الإنسان فى الغفلات ثم بعد ذلك
تجعله ينزلق إلى الشهوات والمحرمات ويظن بعد ذلك أنه صائم هل الصائم فى
نهار الصيام يشاهد المشاهد التى تغضب الله والتى حرمها دين الله والتى نهى
عنها رسول الله؟الصائم لا يُرى فى نهار رمضان إلا تالياً لكتاب الله أو
ذاكراً لمولاه أو حاضراً لدرس علم يفقهه فى دين الله أو واصلاً لرحمه أو
متفقداً لفقير أو مسكين أو فى عمله الذى يحصل منه على قوته بإخلاص وصدق
ويقين ولكن ليس له فيه سهو ولا لغو ولا غفلة عن الله

البشرى السادسة والأربعون بشرى فتح الجنان وإغلاق النيران فى رمضان


وهنا بشرى الأمان من الشيطان
ومن النيران الأمان فى رمضان ولمن عاش رمضان بعد رمضان كيف ذلك يا
إخوان؟قال المصطفى العدنان{إِذَا جَاءَ رَمَضَانَ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ
الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوابُ النَّارِ وَصُفِّدَتِ
الشَّيَاطِينُ}[2]وروى{وَيَقُولُ اللَّهُ: يَا رِضْوَانُ افْتَحْ أَبْوَابَ
الْجِنَانِ وَيَا مَالِكُ أَغْلِقْ أَبْوَابَ الْجَحِيمِ عَنِ
الصَّائِمِينَ مِنْ أُمَّةِ أَحْمَدَ وَيَا جِبْرَائِيلُ اهْبِطْ إلَى
الأَرْضِ فَاصْفِدْ مَرَدَةَ الشَّيَاطِينِ وَغُلَّهُمْ بِالأَغْلاَلِ
ثُمَّ اقْذِفْهُمْ فِي الْبِحَارِ حَتَّى لاَ يُفْسِدُوا عَلَى أُمَّةِ
مُحَمَّدٍ حَبِيبِي صِيَامَهُمْ}[3] وفى رواية الترمذى{وَنَادَىٰ
مُنَادٍ:يَا طَالِبَ الْخَيْرِ هَلُمَّ، وَيَا طَالِبَ الشَّر أَقْصِرْ
حَتَّى يَنْسَلِخَ الشَّهْرُ}وسؤالنا هنا لكى نحرك العقول والأفئدة هل
الجنان لا تُفتح إلا فى شهر رمضان؟وهل النيران لا تُغَلق أبوابها إلا فى
شهر رمضان؟وهل الشياطين أو مردة الشياطين لا تُصَفد إلا فى شهر رمضان؟هذا
هو المعنى العام الذى يستشفه جميع الأنام من حديث المصطفى عليه الصلاة وأتم
السلام لكن فى الحديث معانى تَرِد على القلوب بعد صفائها من المبانى
وتَلَّقيها مباشرة من القرآن والسبع المثانى وها أنا أطوف بكم فى بحارها
وبالله بلوغ الأمانى{إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنَ الإِنْسَانِ مَجْرَى
الدَّم فضيقوا مجاريه بالجوع والعطش}[4] فجهنم يقول عنها الله{لَهَا
سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ}الباب
الأول يدخل منه من وقع فى زلل أو شطط أو خلل ولم يتب منه عن طريق العين
فالعين هى الباب الأول فى الإنسان الذى يصدر منه أعمال يستوجب بها النيران
يوم لقاء حضرة الرحمن إن لم يوفقه الله إلى التوبة النصوح قبل خروج نَفَسه
من هذه الحياة الدنيا وذلك إذا استعملها فى النظر إلى العورات والمحرمات
وفى التحسس والتجسس على المؤمنين والمؤمنات أو فى الإطلاع على المنكرات
والأذن إذا جعلها الإنسان باباً لسماع الغيبة والنميمة والكذب وقول الزور
والتحسس والتجسس على المؤمنين والمؤمنات كانت باباً من أبواب جهنم واللسان
إذا استخدمه الإنسان فى السب والشتم واللعن والغيبة والنميمة وشهادة الزور
والسحر وكل ما يُغضب الله من كلمات كان اللسان فى ذاك الوقت باباً من أبواب
النار واليد إذا استخدمها الإنسان فى السرقة أو فى كتابة الشكاوى الكيدية
أو فى كتابة ما يؤذى المسلمين من أسحار أو فى إعانة الظلمة والأشرار أو فى
أى عمل من هذه الأعمال كانت باباً من أبواب جهنم والعياذ بالله وكذا البطن
إذا أدخل الإنسان فيها المسكرات والمخدرات والمحرمات وأكَل الربا وأكَل مال
اليتيم ظلماً وأكَل مال إخوانه وأخواته فى الميراث وغير ذلك كانت باباً من
أبواب جهنم والرجل إذا مشى بها إلى أماكن الشبهات أو سعى بها إلى مواطن
المنكرات أو سعى بها إلى الظالمين والظالمات ليعينهم على هذه الأعمال كانت
باباً من أبواب جهنم والفرج إذا استخدمه الإنسان فى الزنا والعياذ بالله أو
فى عمل قوم لوط كان باباً من أبواب جهنم إذاً كم عدد أبواب جهنم؟سبعة وهى
العين والأذن واللسان واليد والرجل والبطن والفرج فإذا جاء رمضان بالبشرى و
أصلح الله الإنسان وغيَّر هذا الكيان وغيَّر الجوارح وجعلها فى طاعة
الرحمن فإنها تكون كل جارحة منها باباً له من أبواب الجنان كيف؟إذا اشتغلت
العين بالنظر فى الآثار التى تدل على إبداع الواحد القهار أو نظر بها
الإنسان إلى كتاب الله وتلا ما تيسر له من كلمات مولاه أو نظر بها فى وجه
العلماء العاملين فالنظر فى وجه العالم عباده أو نظر بها إلى أحوال الفقراء
والمساكين ليتفقدهم ثم يُكرمهم بالعطاء كانت هذه العين باباً من أبواب
الجنة والأذن إذا جعلها الإنسان تسمع الأحاديث النبوية والآيات القرآنية
وكلمات التذكير والوعظ من العلماء العاملين والنصيحة من المخلصين والحكمة
من الحكماء الربانيين كانت باباً من أبواب الجنة واللسان إذا جعله الإنسان
يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويشتغل بذكر الله وبالصلاة على رسول الله
وبالاستغفار لله وبتلاوة كتاب الله وبإسداء النصيحة إلى عباد الله وبحسن
التوجيه إلى المؤمنين الصادقين وبالتخفيف عن البؤساء والمنكوبين وفى مواساة
أهل الموتى والمحرومين كان هذا اللسان باباً من أبواب الجنان بفضل الحنان
المنان واليد إذا امتدت للصدقة والعطاء وإذا أعانت على العمل الصالح الذى
أمر به الله وبيَّنه سيدنا رسول الله واستعان بها الإنسان على طاعة الله
فأمسك بها مصحفاً أو استند بها فى ركوعه وسجوده أو أعطى بها وعمل بقول نبيه
وأعان بها الضعفاء وواسى بها المحتاجين والفقراء كانت باباً من أبواب
الجنة والرجل إذا سعى بها الإنسان لقضاء مصالح المسلمين أو للمساجد لطاعة
الله فى كل وقت وحين أو لصلة الأرحام أو لبر الوالدين أو لقضاء حوائج نفسه
وأولاده أو للجهاد فى سبيل الله أو للعمرة والحج إلى بيت الله الحرام أو
سعياً لمجالس العلم ومجالس الذكر ومجالس الحكمة كانت باباً من أبواب الجنة
والبطن إذا عفَّها الإنسان عن الحرام وأطعمها المطعم الحلال كانت باباً
عظيماً لإجابة الدعاء وتحقيق الرجاء وتتويج الإنسان بتاج كُمَّل الأولياء
وكانت باباً له من أبواب الجنة وكذا الفرج إذا استخدمه الإنسان فى إعفاف
نفسه وزوجه وتحصينها وطلب فى سبيل ذلك نيَّة طيبة بأن يرزقه الله ذرية طيبة
تذكر الله وتوحِّد الله كانت هذه الأبواب أبواباً للجنة وهذه الأبواب لا
تستطيع أن تصنع ذلك إلا إذا كانت القيادة والهيمنة للقلب وهو الذى يوجهها
وهو الذى يلهمها وهو الذى يأمرها ومن هنا كانت أبواب الجنة ثمانية السبعة
الأعضاء السالفة الذكر ويضاف إليها القلب فتكون أبواب الجنة فى الإنسان
ثمانية أبواب فإذا حفظ الإنسان أعضاءه من المعاصى والذنوب والآثام وأكرمه
الله بتقليبها دوماً فى طاعة الملك العلام كان الإنسان طوال عمره صائماً
لله ولو كان يأكل ويشرب ويأتى زوجته لأنه صام بالجوارح ودخل فى قول الشريف
الرضى وهو يتحدث عن أنه ملك زمامه بالصوم فصار لا يخشى شيئاً إلا الله :
تَهَنّ قُدُومَ صَوْمِكَ يا إماماً يَصُومُ عَلى الزّمَانِ مِنَ الأثَامِ
إذا مَا المَرْءُ صَامَ مِنَ الدّنَايَا فَكُلُّ شُهُورِهِ شَهْرُ الصيَامِ
الانَ جَذَبتُ مِنْ أيدي اللّيَالي عِنَاني، وَاشتَمَلْتُ عَلى زِمَامي
فَمَا أخشَى الزمانَ، وَلَوْ تَلاقَتْ يَداهُ مِنْ وَرَائي أوْ أمَامي
وَلا سِيما وَقَدْ أمْسَى عَليَّ ظَهِيرِ وَالسّفيرَ إلى أمَامي

إذاً فتحت له أبواب الجنة التى فيه وغُلِّقت له
أبواب النيران التى تُوَرِّد المعاصى التى يستوجب بها النيران وهى فيه
فأصبح معه من الله ظهير عليهم يعينه وحبيبه سفيرٌ أمامه يقودة إلى الجنة
والمنة وفضل الله تعالى ولا يكون ذلك إلا إذا صَفَّد الله الشياطين التى
فيه ودخل فى قول خالقه وباريه{إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ
سُلْطَانٌ}

[1] عن ابن عباس رواه الشيخ ابن حبان في كتاب الثواب، والبيهقي، واللفظ له. الترغيب والترهيب
[2] صحيح مسلم والإمام أحمد عن أبى هريرة.
[3] عن ابن عباس رواه الشيخ ابن حبان في كتاب الثواب، والبيهقي، واللفظ له. الترغيب والترهيب
[4] رواه البخارى ومسلم والإمام أحمد عن أنس.











يتبـــــــــــــــع إن شـــــــــــاء الله


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   11th مارس 2012, 7:31 am












[center]








البشرى السابعة والأربعون بشرى رؤية الوجه

وهذه بشرى الفضل
الأعظم والخير الأكمل فأعظم ما يرجو المسلم أن يكرمه الله برؤية الوجه
الكريم الحنان قال أحد الحكماء وسنفقه سرَّ قوله بعد قليل:

في صحيح الصوم لي أجزى به بشرن بالإجتلا أهل الصيام


وهذه من أعظم بشريات رمضان
ولكن لا يعقلها ألا لمن عقل إشارات حبيب الله وله فقهٌ فى كلام الله إن
الله تعالى جعل لأمة القرآن فى شهر القرآن ما لا يعد ولا يحصى من المنازل
العالية والثواب العظيم الذى هو على قدر العلى العظيم بلغ من إكرامه لعباده
المؤمنين فى شهر رمضان أنه لا يرضى أن يثيبهم على صيامهم وقيامهم وطاعاتهم
أو يطلع على أجرهم وجزاءهم إلا ذاته فقال لملائكته الكرام {كُلُّ عَمَلِ
ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِمِائَةِ
ضِعْفٍ - وفى رواية: إلى ما شاء الله - قَالَ اللّهُ: إِلاَّ الصَّوْمَ.
فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ
أَجْلِي لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ وَفَرْحَةٌ
عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ }[1] وهنا البشرى الأولى من أسرار الله فى رمضان :
لقوله "وأنا" أجزى به فالإشارة أنى أنا الجزاء عليه فمن أتمه كما أمرت كنت
أنا له هنا - شمْ الزهرة ولا تفركها - فإنك إن فعلت أفسدتها -ويؤيد هذه
الإشارة العالية أن للصائم فرحة لا يعرف الناس مقدارها لأن فرحة الفطرة
معلومة ومجربة أما الفرحة الخاصة فللصائم عند لقاء ربه وهل قال الله لقائه
يوم القيامة لم يحدد وبالطبع فمن صام لله ولوجه الله فأن الله يعطى أهل هذا
المقام العالى يوم الدين أنه يهيئهم ويكشف لهم الحجب حتى يتمتعون بالنظر
إلى وجهه الكريم ولو أنكم تريدون الإستزادة من هذه البشرى العالية برؤية
الوجه العلى فإليكم الحديث الآخر وإشارته أوضح لقول النبى فى الصيام{صُوموا
لِرُؤْيتهِ وأفطِروا لرُؤيته}[2] والمعنى المباشر معلوم ولا خلاف عليه
لرؤية الهلال ونحن نأتى بالبشرى والإشارة فيها أن صوموا لتروه سبحانه فإذا
أتممت الصيام فافطروا أيضاً لتروه فى كل عمل وفعل وعبادة فهنيئاً لمن دخل
الصيام ليرى مولاه وخرج منه وهو يراه ثم صار يعمل كل عمل وهو يراه فإن لم
تكن تراه فإنه يراك فمن غمَّ عليه وتحيَّر فلم يستطع أن يصوم ليراه فعدته
ناقصة فليكمل عدته واستعداده كما أمر الحبيب الطبيب المصيب هذه البشرى
الأولى العالية وسيل بشريات الله فى رمضان لا ينضب وهداياه لا تتوقف ولنفتح
بعضاً من الهدايا النبويَّة والخطابات المحمدية قال{الصِّيامُ والقُرآنُ
يَشْفَعانِ للعبدِ يومَ القِيامَةِ يقولُ الصِّيامُ:أيْ رَبِّ مَنَعتُه
الطَّعَامَ والشَّهْوَةَ فَشَفِّعْنِي فِيهِ ويقولُ القرآنُ: مَنَعْتُه
النومَ باللَّيلِ فشفِّعْنِي فيه قال:فَيَشْفَعانِ له}[3]مات كما جاء
الحديث فالبشرى هنا أن الشفاعة بالصيام والقرآن، تلقى العبد من خطر لحظة
الموت إلى البعث والحشر والنشر ودخول القصر وما تزال شفاعاتهما تتوالى عليه
حتى بعد دخول الجنة لأنه متى كان لكتاب الله إنتهاء ولا فضله فناء فأبشروا
بشفيعين لا يكلان ولا يملان من لحظة الموت إلى اللقا ثم يرفعانكم إلى
العلا كل وقت وحين بلا منتهى فيا للهنا والسعد والمنى ولكى نعلو بالبشرى
نقول فإن كانوا ممن أشار إليهم الحبيب ممن ماتوا قبل أن يموتوا فلا حرج من
تنزل الفضل وقبول الله للشفاعات مادام الشرط قد تحقَّق فأبشرو بفضل الله
فإن الله يجعل شهر رمضان أوكازيوناً ربانياً لتكريم الله لأهل الإيمان ففيه
من أنواع التكريم للمؤمنين ما لا يستطيع أحد من الأولين والآخرين أن يشير
إلى بعضه لماذا؟ لأن الله يفتح فيه كل كنوز خيره وبره وفضله لعباده
المؤمنين يكفى أن الله يتفضل على عباده الصائمين فيغفر لهم جميعاً ويستمر
الفضل حتى يوم العيد واجتماع الناس لصلاة العيد فيقول النبى{فَإذَا كَانَتْ
غَدَاةُ الْفِطْرِ بَعَثَ اللَّهُ الْمَلاَئِكَةَ فِي كُلِّ بِلاَدٍ
فَيَهْبِطُونَ إلَى الأَرْضِ فَيَقُومُونَ عَلَى أَفْوَاهِ السِّكَكِ
فَيُنَادُونَ بِصَوْتٍ يُسْمِعُ مَنْ خَلَقَ اللَّه إلاَّ الْجِنَّ
وَالإنْسَ، فَيَقُولُونَ: يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ اخْرُجُوا إلَى رَبٍّ
كَرِيمٍ يُعْطِي الْجَزِيلَ، وَيَعْفُو عَنِ الْعَظِيمِ، فَإذَا بَرَزُوا
إلَى مُصَلاَّهُمْ يَقُولُ اللَّهُ لِلْمَلاَئِكَةِ: مَا جَزَاءُ الأَجِيرِ
إذَا عَمِلَ عَمَلَهُ؟ قَالَ: فَتَقُولُ الْمَلاَئِكَةُ: إلهَنَا
وَسَيِّدَنَا جَزَاؤُهُ أَنْ تُوَفِّيَهُ أَجْرَهُ قَالَ:
فَيَقُولُ:فَإنِّي أُشْهِدُكُمْ يَا مَلاَئِكَتِي أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ
ثَوَابَهُمْ مِنْ صِيَامِهِمْ شَهْرَ رَمَضَانَ وَقِيَامِهِمْ رِضَايَ
وَمَغْفِرَتِي، وَيَقُولُ: يَا عِبَادِي سَلُونِي فَوَعِزَّتِي وَجَلاَلِي
لاَ تَسْأَلُونِي الْيَوْمَ شَيْئاً فِي جَمْعِكُمْ لآِخِرَتِكُمْ إلاَّ
أَعْطَيْتُكُمْ وَلاَ لِدُنْيَاكُمْ إلاَّ نَظَرْتُ لَكُمْ فَوَعِزَّتِي
لأَسْتُرَنَّ عَلَيْكُمْ عَثَرَاتِكُمْ مَا رَاقَبْتُمُونِي، وَعِزَّتِي
وَجَلاَلِي لاَ أُخْزِيكُمْ، وَلاَ أَفْضَحُكُمْ بَيْنَ أَصْحَابِ
الْحُدُودِ، وَانْصَرِفُوا مَغْفُوراً لَكُمْ قَدْ أَرْضَيْتُمُونِي
وَرَضِيتُ عَنْكُمْ فَتَفْرَحُ الْمَلاَئِكَةُ وَتَسْتَبْشِرُ بِمَا
يُعْطِي اللَّهُ هذِهِ الأُمَّةَ إذَا أَفْطَرُوا مِنْ شَهْرِ
رَمَضَانَ}[4](من أدركه رمضان ولم يغفر له فيه فمتى يغفر له؟}[5] لأن الله
نَوَّع فيه أبواب المغفرة فمن صام دخل فى قول المصطفى{مَنْ صامَ رَمَضانَ
إيماناً، واحْتِساباً غُفِرَ لهُ ما تَقدَّم مِنْ ذَنْبه}[6] والأعلى
والأرقى من ذلك وهناك أعلى وأجَّل من ذلك قوم يدخلون الجنان ودخول الجنان
من أبواب حددها الرحمن وأوسع هذه الأبواب باب يسمى باب الريان يقول فيه
الحبيب{ إنَّ في الجنَّةِ باباً يُقالُ لهُ الرَّيّانُ، يَدخُلُ منهُ
الصائمونَ يومَ القِيامةِ لا يَدخُلُ منه أحدٌ غيرُهم، يقال: أينَ
الصائمون؟ فَيقومونَ لا يَدخلُ منهُ أحدٌ غيرُهم، فإذا دَخلوا أُغلِقَ فلم
يَدخُلْ منهُ أحد }[7] ولهم المشاركة فى سائر الأبواب ولكنها خصوصية لهم من
العلى الوهاب وفى الصيام الموصل للرؤية العلية يقول أحد الحكماء

أهل لنا شهر الصيام سرورا لنشهد فيه الوجه يشرق نورا
وآنس قلوبا فيه بالجذب والصفا لنتلو فيه رقك المنشورا


البشرى الثامنة والأربعون بشرى أجر إفطار الصائم


وهذه بشرى الإفطار وقد رأينا
أن كل شيىء فى رمضان بفضل الله يستوجب المغفرة الله أكبر فالصيام يستوجب
المغفرة والقيام يستوجب المغفرة بل إن الله يعطى المغفرة فى هذا الشهر
الكريم على عمل يسير يقول فيه البشير النذير{مَنْ فَطَّرَ فِيهِ صَائِماً -
إحسبوا معى الأجر والبشريات الموعودة- كَانَ لَهِ مَغْفِرَةً لِذُنُوبِهِ
وَعِتْقَ رَقَبَتِهِ مِنَ النَّارِ وَكَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ مِنْ
غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَجْرِهِ شَيْءٌ يُعْطِي اللَّهُ تَعَالَىٰ
هٰذَا الثَّوَابَ مَنْ فَطَّرَ صَائِماً عَلَى مُذْقَةِ لَبَنٍ أَوْ
تَمْرَةٍ أَوْ شَرْبَةٍ مِنْ مَاءٍ}[8] فمن أعطى صائماً تمرة غفر الله ذنبه
وأعتق رقبته من النار وكان له مثل أجر الصائم من غير أن ينقص من أجر
الصائم شيئاً ما هذا الهناء العظيم والكرم الإلهى العميم على عمل يسير؟فإن
لم يستطع أن يحضر التمرة يناوله شربة ماء فيحصل على هذا الأجر وهذا الجزاء
إكراماً من الله لعباده المؤمنين والمؤمنات فوَّسع الله فى رمضان دائرة
المغفرة جعل الله فى شهر رمضان أجراً عظيماً لمن يريد ألا يشعر بألم العطش
والجوع يوم القيامة فى يوم كان مقداره خمسين ألف سنة من الذى يريد ألا يظمأ
ولا يجوع فى هذا اليوم؟وماذا يوصله لذلك؟ يقول الحبيب صلوات ربى وتسليماته
عليه فى ذلك{وَمَنْ أَشْبَعَ صَائِماً سَقَاهُ اللَّهُ مِنْ حَوْضِي
شَرْبَةً لاَ يَظْمَا حَتَّى يَدْخُلَ الْجَنَّةَ }[9] الذى يُشبع صائماً
واحداً يكون يوم القيامة له من حوض الكوثر شربة هنيئة مريئة إذا شربها لا
يظمأ بعدها أبداً فهل يعجز أحدنا عن نوال ذلك فمن يريد؟وهنا لمحة مما قاله
أحد الصالحين فى تجليات المعانى العالية بين الفطر والصيام مما يجعل المؤمن
محلقاً بروحه فى صيامه وفطره موجها وجهه نحو ربه:

وفيه يحلو ضيا وجودي بعد فطري صفا شهودي
تخفى المباني عن القيود إذ كنت في الصوم في فناء
إلـى وليـي إلـى معيدي في الصوم روحي تفر شوقًا
للروح فرت إلى رشيد يدار راح الطهور صرفًا
للروح في الصوم قبل عيدي تجلي المعاني بلا مباني
ترى معاني بدء العهود تسوح روحي في عالميها
أسماء ربي بلا جهود شهدت في الفطر سر معنى
في الفطر عبد مع العبيد قد كمل النسبتين فطري
أجلى جمالاً بذا الجديد في الصوم روحي ترى جميلا
ترى جميلاً ترى شهيدي كوني جديد لكن روحي
سطرت بالآي للشهود يا فطر دعني فأنت رق
تجلي لي الوجه بالسعود يا صوم أهلاً فأنت نور


البشرى التاسعة والأربعون بشريات العتق من النيران فى رمضان


ومن المؤمنين من يكرمه الله
فى هذا الشهر الكريم ببشرى عظيمة وهائلة وذلك بأن يعطيه مولاه صكَّ الأمان
يجعله من الآمنين يوم لقاء الله لا يخشون حساباً ولا عقاباً ولا عذاباً
ويدخلون فى قول الله فى{إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى
أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ }وصكوك الأمن من عذاب الله هى سجلاتٌ
إلهية تنزل من السماء الربانية إلى الأرض فى كل ليلة ينزل سجلٌ من السماء
فيه ستمائة ألف إسم مكتوب مقابل كل إسم منها هذا عتيق الله من النار يقول
فيهم النبى{ إنَّ لِلَّهِ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ سِتَّمِائَةِ
أَلْفِ عَتِيقٍ مِنَ النَّار فَإذَا كَانَ آخِرُ لَيْلَةٍ أَعْتَقَ اللَّهُ
بِعَدَدِ مَنْ مَضَى}[10] وروى{ لِلَّهِ فِي كُل لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ
رَمَضَانَ عِنْدَ الإِفْطَارِ أَلْفُ أَلْفِ عَتِيقٍ مِنَ النَّار فَإِذَا
كَانَتْ لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ أَعْتَقَ فِي كُل سَاعةَ أَلْفِ أَلْفَ
عَتِيقٍ مِنَ النَّارِ كُلُّهُمْ قَدِ اسْتَوْجَبُوا النَّارَ }[11]
والساعة هى لحظة فهل يمكن تخيل عدد عتقاء الأمة فى شهر البشرى والمنة هل
يمكن وهؤلاء أجمعون يدخلون فى قول الرحمن{أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ
وَهُم مُّهْتَدُونَ}وتكاد لا تجد عملاً فى رمضان من أعمال البر إلا وثوابه
المغفرة أو العتق من النار من إفطار الصائم أو سقايته أوالتخفيف عمن يعملون
عندك قال النبى{ مَنْ فَطَّرَ فِيهِ صَائِماً كَانَ مَغْفِرَةً
لِذُنُوبِهِ وَعِتْقَ رَقَبَتِهِ مِنَ النَّارِ وَهُوَ شَهْرٌ أَوَّلُهُ
رَحْمَةٌ وَأَوْسَطُهُ مَغْفِرَةٌ وَآخِرُهُ عِتْقٌ مِنَ النَّارِ مَنْ
خَفَّفَ عَنْ مَمْلُوكِهِ فِيهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ وَأَعْتَقَهُ مِنَ
النَّارِ وَمَنْ سَقَى صَائِماً سَقَاهُ اللَّهُ مِنْ حَوْضِي شَرْبَةً لاَ
يَظْمَأُ حَتَّى يَدْخُلَ الْجَنَّةَ }[12] وللصالحين فى العتق من نيران
البعد والجفا فضلاً عن نيران الحسِّ مئات القصائد فى رمضان وهى ذاخرة
بالإشارات المتدفقة والمعانى الواثقة ومنها

سألتك فاعتقني وفك قيادي من النار نار جهنم الأبعاد
مقامك بالتلبيس سر بعادي ومن سقر سور الأمانة باختفا
وجرده من فيء الظلام البادي ألا فاعتقا مضنى يذوب صبابة
ومن سافلين النأى والأعداد فتلك ليالي العتق من نار حجبتي
وأشهد سر البدء والإيجاد لأخلع ثوب الظلم والجهل والجفا
جهوليتي أبدل بنور وداد ظلوميتي فامح بعطف ورحمة
بمجلى البها وبنورك الإمدادي تجل وجمل لوح سري وظاهري
لأظهر ممنوحا جميع مرادي وسطر بلوح حقيقتي صورة الصفا
ليشرق هذا النور للقصاد وفي سور إنسانيتي أظهر الضيا
وأفق لشمس أشرقت لمعاد أكون بلا كون وجهك حيطتي
يضيء سبيل أئمة الآحاد ليسطع هذا النور في الأفق ظاهرا
ومن سافل التلبيس والإلحاد ومن وحلة التوحيد فانشل حقيقتي
لأشهد في نفسي جمال الهادي ومني ومن كوني فطهر سريرتي
إلى واحد أحد لروحي بادي أفر من الترك الذي هو نسبة
سواك إلها إلى الآباد فلا أنظر نفسي بنفسي ولا أرى
بفضلك فاعتقني كما كان إيجادي من النار نار جهالتي بحقيقتي
تفضل وأيدني بتأييد أجدادي نعم أنت يا قدوس فضلك شامل
عطوف وتواب كريم وجواد وأظهر معاني منعم متفضل
لأحظى بنور الحب والإسعاد وعمم عطايا قابل التوب محسن
بأنواره فهو الشفيع مرادي تجل لنا باسم المجيب وعمنا
ننال بها الحسنى من الجواد وصل على الرؤف الرحيم محمد


[1] صحيح مسلم عن أبى هريرة، والرواية فى مسند الإمام أحمد.
[2] صحيح البخاري ومسلم عن أبى هريرة
[3] رواه أحمد والطبراني في الكبير، ورجال الطبراني رجال الصحيح.
[4] رواه الشيخ ابن حبان في كتاب الثواب، والبيهقي، واللفظ له، الترغيب والترهيب
[5] المطالب العالية (ابن حجر العسقلاني)عن أنس بن مالك
[6] الشيخان عن أبى هريرة
[7] صحيح البخاري عن سهل
[8]ابن خزيمة وللبيهقي في شعب الإيمان والأَصبهاني في التَّرغيب عن سلمان ، جامع المسانيد والمراسيل
[9] ابن خزيمة وللبيهقي في شعب الإيمان والأَصبهاني في التَّرغيب عن سلمان ، جامع المسانيد والمراسيل
[10] عَنِ الْحَسَنِ رواه البيهقي، وقال: هكذا جاء مرسلاً، الترغيب والترهيب
[11] الدَّيلمي عن ابنِ عبَّاسٍ رضيَ اللَّهُ عنهُمَا، جامع المسانيد والمراسيل
[12] باختصار من حديث رواه ابن خزيمة في صحيحه، ورواه من طريق البيهقي، ورواه أبو الشيخ ابن حبان في الثواب باختصار عنهما











يتبـــــــــــــــع إن شـــــــــــاء الله


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الميانى

راجع نشيط
راجع نشيط


الساغة الأن :
الاقامة : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 303
نقاط : 633
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]   11th مارس 2012, 8:16 am












[center]

[center] البشرى الخمسون بشرى صلاة القيام للملك العلام

وهذه بشرى القيام للملك العلام وكلنا يصلى التراويح وفيها ما شاء الله من
التراويح والتفاريح فلنروح عن أنفسنا بريحان تلك البشرى وأعلموا أن جمال
تلك البشرى ليس له مثيل وليس كما يظن البعض أنه لابد من القيام طوال الليل
وإرهاق النفس بشدة حتى تمل والبدن حتى يكل كما يقول بعضهم فيضجر أبنائنا
ويستثقلون القيام وليس هكذا نحبب الناس فى هذا المقام لا إنه موسم الرحمة
والفوز والأجر الجزيل على العمل القليل فمن حافظ على صلاة القيام ولو
بركعتين كل ليلة دخل فى قول النبى { مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَاناً
وَاحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنبه}[1] فمن حافظ على صلاة
القيام بالإضافة للمغفرة فله منحة عظمى من الملك العلام بأن الله يكتبه
فى ديوان البركة ويكون من جملة المباركين عند الله يقول فى سر ذلك سيدنا
الإمام علىٌ{ أَنَا حَرَّضْتُ عُمَرَ عَلٰى الْقِيَامِ فِي شَهْرِ
رَمَضَانَ وَأَخْبَرْتُهُ أَنَّ فَوْقَ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ حَظِيرَةً
يُقَالُ لَهَا حَظِيرَةُ الْقُدُسِ يَسْكُنُهَا قَوْمٌ يُقَالُ لَهُمْ:
الرُّوحُ (أو الروحانيون فى رواية) فَإِذَا كَانَ لَيْلَةُ الْقَدْرِ
اسْتَأْذَنُوا رَبَّهُم تَبَارَكَ وَتَعَالٰى في النُّزُولِ إِلٰى
الدُّنْيَا فَيَأْذَنُ لَهُمْ، فَلاَ يَمُرُّونَ بِأَحَدٍ يُصَلي أَوْ
عَلٰى الطَّرِيقِ إِلاَّ دَعُوا لَهُ فَأَصَابَهُ مِنْهُمْ بَرَكَةٌ
فَقَالَ عُمَرُ: يَا أَبَا الْحَسَنِ فَتُحَرضُ النَّاسَ عَلٰى الصَّلاَةِ
حَتَّىٰ تُصِيبَهُمُ الْبَرَكَةُ فَأَمَرَ النَّاسَ بِالْقِيَامِ}[2]
سعادة دائمة لأنه أطاع الله وصلى القيام فى رمضان تأسياً بحبيب الله
ورسوله، ولذلك ننادى إخواننا أئمة هذه الصلاة أن يعملوا بقول الحبيب فى كل
جماعة{إذَا أمَّ أحدُكُمُ الناس فَلْيُخَفِّفْ فإنَّ فيهمُ الصغيرَ
والكبيرَ والضعيفَ والمريضَ فإذَا صَلَّى وَحدَه فليصلِّ كَيفَ شَاءَ}[3]
حتى نفسح المجال للمسلمين ليؤدوا هذه الصلاة ويحصلوا على هذا الأجر ومن صلى
لنفسه فليُطول ما شاء لكن فى مساجد المسلمين يجب التخفيف مراعاة لأمر سيد
الأولين والآخرين ولشمول الرحمة لجموع المؤمنين التى يُنزلها الله على
جموع هؤلاء المصلين من إكرام الله الذى لا يُعد ولا يحد فى شهر رمضان أنه
يكتب لكل مسلم يحافظ على صلاة الفجر والعشاء فى جماعة فى العشر الأواخر من
رمضان أنه قام ليلة القدر ويكون له عند الله من عظيم الأجر عبادةً خير من
عبادة ألف شهر يُكتب له زيادة فى عمره عند الله ثلاثة وثمانون سنة وأربعة
أشهر كل عام إذا أكرمه مولاه بشهود ليلة القدر وأريد أن أزفَّ إليكم هنا
بشرى الهناء والسعادة بأن كل المسلمين فى رمضان يمكن أن يحظوا بليلة القدر
على أن يرتبوا لذلك بالجدِّ والإجتهاد من أول الشهر فيفوزا بأجور لا حصر
لها ثم يكتبهم الله من أهل ليلة القدر فما الخطة النبوية لذلك؟ الكل ربما
يظن أنها فقط بصلاة القيام أو بإحياء ليلة القدر أصابها من أصابها وأخطأها
من أخطأها لا ليس الأمر هكذا وفقط بل البشرى واسعة وأىُّ مداوم على
الصلوات المفروضة فى جماعة فليلة القدر له مضمونة ونوالها وشهودها منحة من
الله مأمونة وهدية تصل إليه مصونة كيف؟من صلى الفجر والعشاء فى جماعة فى
العشر الأواخر على الأقل، لقول النبى{ مَنْ صَلَّى العِشَاءَ وَالغَدَاةَ
(الفجر)فِي جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا قَامَ اللَّيْلَ}[4] من حافظ على
المغرب والعشاء فى جماعة حتى ينقضى رمضان. لقوله{من صَلّى المغرِبَ
والعِشاءَ في جماعةٍ حتى ينقضِيَ شهر رمضان فقد أخذَ من ليلةِ القَدرِ
بحَظّ وافِر }[5] من حافظ على الصبح جماعة فى رمضان{ مَنْ صَلَّى
الْعِشَاءَ في جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا قَامَ نِصْفَ لَيْلَةٍ، وَمَنْ
صَلَّى الصُّبْحَ في جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا صَلَّى اللَّيْلَ كُلَّهُ}[6]
حتى من صلى العشاء جماعة فى رمضان أكرموه بليلة القدر لقوله{ مَنْ صَلَّى
الْعِشَاءَ الاخِرَةَ فِي جَمَاعَةٍ فِي رَمَضَانَ، فَقَدْ أدْرَك
لَيْلَةَ الْقَدْرِ }[7] وهذا كله من أقوال الحبيب الشفوق الرؤوف العطوف
فمن أدرك ليلة القدر فماذا له؟ لايقدر قدر الجزاء أحد وكى لا نطيل نأتى
بحديث واحد جليل عن السيد النبيل{وَإذَا كَانَتْ لَيْلَةُ الْقَدْرِ
يَأْمُرُ اللَّهُ جِبْرَائِيلَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَيَهْبِطُ فِي
كَبْكَبَةٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ، وَمَعَهُمْ لِوَاءٌ أَخْضَرُ
فَيَرْكُزُوا اللِّوَاءَ عَلَى ظَهْرِ الْكَعْبَةِ، وَلَهُ مِائَةُ
جَنَاحٍ مِنْهَا جَنَاحَانِ لاَ يَنْشُرُهُمَا إلاَّ فِي تِلْكَ
اللَّيْلَةِ، فَيَنْشُرُهُمَا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ، فَيُجَاوِزَانِ
الْمَشْرِقَ إلَى الْمَغْرِبِ فَيَحُثُّ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَئِكَةَ فِي
هذِهِ اللَّيْلَةِ فَيُسَلِّمُونَ عَلَى كُلِّ قَائِمٍ وَقَاعِدٍ
وَمُصَلٍّ وَذَاكِرٍ، وَيُصَافِحُونَهُمْ، وَيُؤَمِّنُونَ عَلَى
دُعَائِهِمْ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ، فَإذَا طَلَعَ الْفَجْرُ يُنَادِي
جِبْرَائِيلُ مَعَاشِرَ الْمَلاَئِكَةِ الرَّحِيلَ الرَّحِيلَ }[8] ولذا
قال القائل الحكيم عند توديع الشهر الكريم :

وَدّعوا بِالدُموع شَهر الصِلات وَصِلوا فيهِ صَومَكُم بِالصَلاةِ
وَاذكروا اللَه فيهِ ذكراً كَثيراً لِتَفوزوا بِالأَجر قَبل الفَوات
وَاجبروا ما مَضى بِحُسن اعتِكاف وَاحتِفال بِشأَنه والتفات
فَهوَ شَهرٌ فيهِ الدُعا مُستَجاب بِنُصوص مَأثورة عَن ثِقات
فَاطلبوا الآن مِن رَؤوف رَحيم فيهِ مَحو الذُنوب وَالسيّئات


فخبرونى بالله عليكم من منا لا يستطيع أن يحظى بتللك البشريات فى رمضان
ليحظى بفضل قيام الليل ويحظى بفضل ليلة القدر لكن الأمر يتطلب المداومة أو
المتابعة للصلاة فى الجماعة لتحظوا ببشريات لا عدَّ لها ولا حصر ولذا قال
أحد الحكماء
فى أسرار تنزل الملائكة وبشريات الله لأهل الإيمان فى ليلة القدر:

فأهلا بأملاك السماء تنزلت تنزل مشتاق لرؤيا الذي جلَ
لتشهد أنوار التجلي بأرضنا تشير إلى البدء المقدس ما أجلى
ليثبت برهان الظهور لمن صفا ويظهر سر الغيب للملإ الأعلى
تنزلت الأملاك تتلو تحية سلاما من الرب السلام لنا يتلى
وأنت سلام يا إلهي وظاهر ومنك إليك الأمر والفضل قد يولى
تنزلت الأملاك تشهد ظاهرا تجلى باسم الحي والفرد والمولى
تجلى بتواب غفور ومنعم قريب مجيب للمريد إذا صلي
فبشرى لنا فزنا بحب محمد رقينا بخير الرسل للمنزل الأعلى
لنا تنزل الأملاك تتلو سلاما فتسمعه الأرواح في ليلة الإجلا
صلاة على من منه فزنا بقصدنا إمام الهدى من للسعادة قد أولى


----------------------------------------------------------------------------
أسبغ علينا أيا مذكور نعماك يا ظاهراً وعيون الروح ترآك
وسع لنا يا مجيب السؤل جدواك واجه بوجهك قلباً أنت مقصده
أنت الكريم وأنت اللـه رحماك عمم عطاياك من فضل ومن كرم
أوصل قلوبا صفت بالحق تهواك من نار بعدك فاعتقنا بعاطفة
عبداً ذليلاً تنل رضوان مولاك يا قلب سارع إلى المولى العلي
تنبي بنيل العطا ، يا قلب بشراك في ليلة شمسها في الأفق مشرقة
بعد السلام جمال الوجه يجفاك ؟ أملاك ربك تقرينا السلام وهل
فادع القريب أيا مذكور نعماك يا روحي للمنعم الوهاب فابتهجي
يا قلب ربك بالإحسان والاك يا رب فضلك والرضوان يغنينا
تم نقل الموضوع من كتاب (بشائر الفضل الالهى)
http://www.fawzyabuzeid.com/table_bo...EC&id=66&cat=7

[1] الشيخان عن أبى هريرة.
[2] للبيهقي في شعب الإيمان عن على، جامع المسانيد والمراسيل.
[3] عن أَبِي هُرَيْرَةَ: سنن الترمذي
[4] للنسائي عن عثمانَ بنِ عَفَّان صحيح ابن حبان
[5] رَوَاه البَـيْهقـيّ ، فتح المعين بشرح قرة العين بمهمات الدين
[6] لأحمد في مسنده ومسلم عن عثمان، الفتح الكبير
[7] وأخرج ابن خزيمة والبيهقي عن أبي هريرة
[8] عن ابن عباس رواه الشيخ ابن حبان في كتاب الثواب والبيهقي، واللفظ له. الترغيب والترهيب










[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بشائر الفضل الإلهي في [العبادات]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى راجعون الى الله :: منتدى الصوتيات والمرئيات :: قسم الصوتيات والمرئيات الاسلامية المتنوعة-
انتقل الى:  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات