منتدى راجعون الى الله


انرت منتدانا زائرنا الغالى اذا اردت التسجيل فمرحبا بك

منتدى راجعون الى الله


 
الرئيسيةالتسجيلدخولالتسجيل
النيابة العامة والنيابة الادارية ومجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة موضوعات متجددة تجدها بمصداقية فقط على منتدى راجعون الى الله ....
تابعوا معانا يوميات حنفى وحمديه والناس الموئعتيه فقط وحصريا بقسم القصص والمواعظ بمنتدانا منتدى راجعون الى الله
بمناسبة اقتراب شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا وعليكم باليمن والخير والبركات ندعوكم لزيارة قسم (رياض الجنه الرمضانى )بمنتدانا لمتابعة كل ماهو مفيد وجديد فى الشهر الكريم
عايز تتابع وتعرف كل حاجه عن علماء بتحبهم ومفكرين وشيوخ اجلاء بتتمنى تكون زيهم تابع معانا فى منتدانا بقسم المفكرين والعلماء وسوف تجد كل ماتتمنى ان تعرفه عن مشايخنا وعلمائنا ومفكرينا
عندك موهبة الكتابه ؟؟؟عايز تقول رأيك ونفسك تبقا صحفى والكل يقرا مقالاتك ؟؟؟؟نورنا فى جريدة منتدانا منتدى راجعون الى الله (مقالات الاعضاء وبس)

شاطر | 
 

 سائقي المسلم تبرع بدمه لزوجتي المسيحية فبدأت قراءة القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
basma

راجع ممتاز
راجع ممتاز


الساغة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4183
نقاط : 5249
تاريخ التسجيل : 20/05/2009

مُساهمةموضوع: سائقي المسلم تبرع بدمه لزوجتي المسيحية فبدأت قراءة القرآن   18th نوفمبر 2009, 4:18 pm

سائقي المسلم تبرع بدمه لزوجتي المسيحية فبدأت قراءة القرآن
مراد هوفمان ل الراية :

الصلاة أفضل علاج للقلق.. وترك الخمور يعيد للإنسان إنسانيته
المسيحي الأصولي مؤمن بصحة الإنجيل ولذا فالمسلمون العاديون أصوليون
تعرضت لهجوم ضار بسبب كتابي الإسلام كبديل في أعقاب حرب الخليج
كتب - السيد عبدالسلام:
يمكن أن نرسم صورة من قريب للدكتور مراد هوفمان ذلك الرجل الذي يتميز بالهدوء والنظرة الثاقبة والفكر المستنير عن الإسلام فهوفمان ذلك الرجل الذي أثار العالم بإعلانه الإسلام وعدم الموافقة على أن يكون سفيراً لإسرائيل.
قابلته للمرة الأولى فإذا به رجل يثير الإعجاب لدى من يقابله أو يحادثه أو يجلس إلى جواره فهو متواضع إلى حد كبير ومتزن بحيث لا يقوم بالرد على محدثه إلا بعد تمحيص وتأكد من الرد الفاعل.
تبدأ أحداث قصة إسلام هوفمان في العام 1980م عندما اعتنق فيلفريد الإسلام ليصبح د. مراد هوفمان، وذلك بعد دراسة عميقة ورصينة، وبعد أن ناهز الخمسين عاماً بموقع دبلوماسي مرموق.
ومن المعروف أنه عندما يعتنق الإنسان الإسلام فإنه يتغير، وإذا تغير الإنسان فإنه ينقل هذا التغير لمن حوله وفقاً لإمكاناته، فكيف إذا كان المهتدي سفيراً ودبلوماسياً عمل في حقله ثلاثين عاماً، وتعامل مع منظمات دولية بحجم حلف الناتو، حائزاً في ذات الوقت شهادة الدكتوراة في القانون من جامعة هارفارد إحدى جامعات القمة.
إذن كيف سيكون التغير؟ وما هو شكله؟ خاصة مع كون سبب التغير هو الثورة الجزائرية التي تعد - بمقاييس اليوم - أقوى أشكال الإرهاب.
إن مراد هوفمان - بتجربته الثرية - هو نموذج فريد لكل هذا وأكثر، ففلسفته فيها مساحة لأشياء كثيرة من الفن والزهد والتأمل، وفيها من المنطق والعقل، كما فيها من التربية والدعوة والتوجيه، هذه سطور قليلة نسعى عبرها لفهم بعض ملامح عامة عن الرجل:

مدير قسم حلف الاطلسي
يحمل د. مراد فيلفريد هوفمان المولود عام 1931م بألمانيا، شهادة الدكتوراة في القانون من جامعة هارفارد، كما عمل مديراً لقسم حلف شمال الأطلسي والدفاع في وزارة الخارجية الألمانية في الفترة من عام 1979 إلى عام 1983، ومديراً لإدارة المعلومات الخاصة بخطر التهديدات بالعدوان في حلف شمال الأطلسي ببروكسل في الفترة من عامي 1983- 1987 ثم سفيرًا لألمانيا في الجزائر من 1987 حتى 1990م، ثم سفيرًا في المغرب من 1990 حتى 1994م.
يقول مراد هوفمان: أرسلت إلى الجزائر دبلوماسياً في نهايات ثورة أبنائها ضد الاحتلال الفرنسي، عام 1962م، وكان المدنيون الجزائريون يقتلون على يد المستوطنين الفرنسيين لكونهم مسلمين، ولاحظت مدى تحمل الجزائريين لآلامهم، والتزامهم الشديد في رمضان، ويقينهم بالنصر وسلوكهم الإنساني وسط ما يعانون من آلام. وكنتُ أدرك أن لدينهم دورًا في كل هذا.
ويقول هوفمان أدركت إنسانيتهم في أصدق صورها، حينما تعرضت زوجتي للإجهاض تحت تأثير الأحداث الجارية آنذاك، وبسبب حظر التجوال ليلاً لم أستطع إسعافها، وتأخرت السيارة فاضطررت لاصطحابها مع سائقي الجزائري، ونبهتني زوجتي لفصيلة دمها حتى نساعدها إذا فقدت وعيها، فعرض السائق التبرع لها ببعض دمه الذي هو من فصيلة دمها نفسها. ها هو ذا المسلم يتبرع بدمه، في أتون الحرب، لينقذ أجنبية على غير دينه.

النوافذ المفتوحة
ولكي أعرف كيف يفكر ويتصرف هؤلاء المثيرون للدهشة، بدأت أقرأ كتابهم القرآن في ترجمته الفرنسية، ولم أتوقف عن قراءته منذ ذلك الحين، وحتى تلك اللحظة، لم أكن قد تعرفت على القرآن إلا من خلال النوافذ المفتوحة لكتاتيب تحفيظ القرآن في ميزاب جنوب الجزائر، حيث يحفظه أطفال البربر، ويتلونه في لغة غريبة عنهم، وهو ما دهشت له كثيرًا. وفيما بعد أدركت أن حفظ وتلاوة القرآن، باعتباره رسالة الله المباشرة، فرض تحت الظروف كافة.
ويؤكد هوفمان دينياً كنت على يقين تام من وجود الله، وثار في ذهني سؤال عن ماهية الاتصال بين الله والإنسان. ولقد كنت شديد الاقتناع بتسييره لمجريات الأمور، ويرتكز اقتناعي هذا على درايتي بتاريخ الإنسانية والعلوم، واستنتجت من خلالها أن مجرد مراقبة الطبيعة وتتبعها فقط لن يقودنا إلى إدراك حقيقة علاقتنا ببيئتنا وبالله، إن الحقائق العلمية يغير بعضها بعضاً بسرعة شديدة، كنت بهذه الخطوة قد حسمت يقيني بإمكانية، بل بضرورة، الوحي والدين، ولكن أي دين، وأي عقيدة؟
وحين جاءتني الإجابة من خلال تجربتي الثالثة التي تتلخص في قراءتي المتكررة للآية ألا تزر وازرة وزر أخرى ، كأن هذه الآية لا تعبر عن مبدأ أخلاقي فقط وإنما تتضمن مقولتين دينيتين تمثلان أساساً وجوهراً لفكر ديني هما: أنها تنفي وراثة الخطيئة، وأنها تلغي تمامًا تدخل فرد بين الإنسان وربه، ليحمل الوزر عنه. وهذا ينسف مكانة القساوسة المرتكزة على وساطتهم بين الإنسان وربه، وتطهيرهم الناس من ذنوبهم، وقد شكل لي هذا الجزء أهمية قصوى، لأنه يلغي عدة عناصر جوهرية، مثل ضرورة الخلاص، التجسيد، الثالوث، والموت على سبيل التضحية. وبدا لي أن تصور فشل الله في خلقه، وعدم قدرته على تغيير ذلك إلا بإنجاب ابن والتضحية به تجديف وإهانة بالغة.

الواجبات والنواهي
ويذكر كنت قريبًا من الإسلام بأفكاري قبل أن أُشهِرَ إسلامي عام 1980م بنطق الشهادتين، وإن لم أكن مهتمًّا حتى ذلك الحين بواجباته ونواهيه فيما يختص بالحياة العملية. لقد كنت مسلمًا من الناحية الفكرية أو الذهنية، ولكني لم أكن كذلك بعدُ من الناحية العملية.
كانت البداية العملية بتركي شرب الخمر لقد ظننت في بادئ الأمر أنني لن أستطيع النوم جيدًا دون جرعة من الخمر في دمي،ولكن ما حدث بالفعل كان عكس ما ظننت تمامًا، فنظرًا لأن جسمي لم يعد بحاجة إلى التخلص من الكحول، أصبح نبضي أثناء نومي أهدأ من ذي قب. كنا قد نحَّينا لحم الخنزير عن مائدتنا إلى الأبد، بل إن رائحة هذا اللحم الضار أصبحت تسبب لي شعورًا بالغثيان !
ويؤكد أن اعتناق الإسلام كان أمراً مختلفاً في بلادنا عن أي بلد آخر، لأن ألمانيا لحسن حظي بلد متحرر، ومن ثم فالدين شأن شخصي لكل فرد، ولا يؤثر حتى على الموظفين الحكوميين. أخبرت جهة عملي، وزارة الخارجية، بأنني أصبحت مسلماً كيلا يعينوني بالضرورة في إسرائيل، ولكن تعييني في بلد إسلامي وبصفتي مسلماً أعطاني حقوقاً إضافية، فتعييني في المغرب جعلني ألقى معاملة كأخ في الإسلام حتى من قبل الملك الحسن الثاني يرحمه الله، ما هيأ لي الحفاظ على المصالح الألمانية، ليس على أساس الالتزام بالقانون فقط، وإنما على أساس قواعد الشريعة الإسلامية.

مشكلة
يسترسل هوفمان: الأمر أصبح مشكلة حينما أعلنت عن صدور كتابي الإسلام كبديل لأن ذلك جاء في أعقاب قضية سلمان رشدي صاحب كتاب آيات شيطانية وحرب الخليج الثانية 1990م، وكان الناس يشعرون بالقلق الشديد من أخطار الإسلام، فهبت موجة من الهجوم الضاري ضدي في الصحف ووسائل الإعلام في ألمانيا. وتساءل الناس كيف يمثلنا شخص مسلم في الخارج ونحن دولة مسيحية، لكن حكومتي قالت لا شأن لنا بذلك، فمن حقه أن يعتنق الدين الإسلامي ومن حقه أن ينشر أي كتاب. ومن ثم فقد دافعوا عني في هذا المجال.
نظرات هوفمان السفير السابق للإسلام متنوعة ومتميزة وتتحرك في جوانب هذا الدين، وأشهر كتبه في هذا السياق كان (الإسلام كبديل) الذي تطرق عبره إلى الإسلام عقيدة وسلوكاً ومعاملات، متناولاً الجوانب التي تلفت انتباه الغربيين متحدثاً عبره عن قضية كالقضاء والقدر حيث قصد من خلال طرحه تقديم المعلومة الصحيحة عن اعتقاد المسلمين حول القضاء والقدر لأن الغربيين يعتقدون أن المسلمين متواكلون كسالى جبريون.
وبفلسفة عالية كتب كتابيه، طريق فلسفي لفهم الإسلام، والإسلام كبديل، باعتبارهما من الكتب التي تخاطب العقل الغربي النخبوي وتصوراته حول الإسلام، وتحاول تقديم الإسلام مقارنة بالحضارة الغربية وقيمها، وببساطة وتلقائية ولغة فيها لمحات من الأدب يكتب يومياته في الطريق إلى الأراضي المقدسة حاجاً عام 1992م، وفي الحالتين يقدم نظرة عميقة للإسلام تظهر بقوة وحيوية عبر كتاباته التي تغلب عليها الروح المنطقية والسرد المتسلسل واللغة الجميلة.. ومن مؤلفاته: كتاب (يوميات مسلم ألماني)، وكتابه الإسلام في الألفية الثالثة ديانة في صعود، والطريق إلى مكة.

علاج التوتر
يرى هوفمان بعد أن تعمق في الإسلام ومارس شعائره أن الصلاة تفيد في علاج أعراض التوتر المعاصر الذي لا يحتاج إلى وقت طويل لتحليله ومعرفة أسبابه، وأنا اؤكد ذلك بحكم عملي الدبلوماسي، فرغم أن الإنسان المعاصر لا يعمل عملاً عضلياً كالسابق، إلا أن السرعة التي تجري بها الأحداث، والأعمال، بواسطة التكنولوجيا، تجعل القلق يساور الناس من احتمال فقدان السيطرة على الأمور، ومداهمة المواعيد لهم، مع الخوف من الفشل، ويزداد بالتالي الإدمان على الخمور والتدخين والمخدرات والمنشطات، وفي المقابل، وبالقياس لخبرتي الدبلوماسية فإن الصلاة تساعد المؤمن على التوقف عن التفكير والاسترخاء بحيث لا يمكن لمسلم حقيقي أن يكون متوتراً أو مصدراً للتوتر، بل إنني شهرت إسلامي، لم أعد أحمل معي في رحلات العمل سوى سجادة للصلاة، وبوصلة لتحديد اتجاه القبلة، وإن كنت على يقين بأن منشفة نظيفة تفي بالغرض، وأن الله ليس غرباً ولا شرقاً، فأنا متحقق من قوله تعالى أينما تولوا فثم وجه الله ، وراحت أيامي تتشكل تبعاً لمواقيت الصلاة، وليس تبعاً للساعة التي تسبب القلق والتوتر، ومجمل القول إنني وجدت في الصلاة الطمأنينة والتحرر الداخلي الذي ينتزع المسلم من الضغوط كافة، لأنه يستطيع أن ينتزعه من عالم يقاس الوقت فيه بالمال، لأن الصلاة تحرر المسلم من سحر المال والجاه والمنصب.

معنى الوجود
ومن المؤكد أنه لا شيء يعترض إسلام المرء للخطر أكثر من انقطاع صلته بربه، لذا فإن من يعي ويدرك حقاً المعنى الحقيقي لوجود الله ستكون لديه رغبة في التوجه إليه كثيراً، وبذلك يصير ما يردده المسلم كثيراً وهو يقرأ سورة الفاتحة إياك نعبد وإياك نستعين حقيقة واقعة.
وقد سبقت إسلام د. هوفمان مغامرات كثيرة إذ يعترف الرجل أنه كان خبيراً بالخمور حيث يقول: كنت في جاهليتي الشخصية خبيراً بالخمور، أحدد أنواع الأنبذة بمجرد تذوقها بطرف لساني، لكني وجدت أن التحريم القرآني للخمر والمخدرات ليس ضرورة اجتماعية فحسب بل منفعة شخصية للفرد، ليكون متيقظاً صافي الذهن دائماً، ولذا أنهيت هذه المرحلة من حياتي مرة واحدة، وإلى الأبد، فإن الإنسان بفضل قدرته على التفكير وإعمال عقله، يفاخر بأنه أعظم المخلوقات، وهذه الصفات هي التي ندمرها بتعاطي الخمور والمخدرات، فنمتهن أنفسنا، ونحط من قدرتنا داخل المنظومة الكونية.
وحول الفن الإسلامي يقول: عبر الفن الإسلامي أدرك جاذبية هذا الدين، وأدركها أيضًا عندما يستمر تاريخ الفن الغربي عاجزًا عن مجرد تعريف الفن الإسلامي، الذي يبدو سره كامناً في حضور الإسلام بحميمية شديدة في كل مظاهر هذا الفن، كما في الخط، والأرابيسك، ونقوش السجاد، وعمارة المساجد والمنازل والمدن، إنني أفكر كثيرًا في أسرار إضاءة المساجد، وفي بناء القصور الإسلامية، الذي يُوحي بحركة متجهة إلى الداخل، بحدائقها الموحية بالجنة، ومجاريها المائية.

المسجد
ويضيف هوفمان هناك ملامح أخرى في الهيكل الاجتماعي - الوظيفي الباهر للمدن الإسلامية القديمة (المدينة) الذي يهتم بالمعيشة المتجاورة، تمامًا كما يهتم بإبراز موقع السوق، وبالمواءمة أو التكيف لدرجات الحرارة وللرياح، وبدمج المسجد والتكية والمدرسة والسبيل في منطقة السوق ومنطقة السكن. وإن من يعرف واحدًا من هذه الأسواق، وليكن في دمشق، يعرف الجميع، فهي جميعًا، كبرت أم صغرت، منظمات إسلامية من ذات الطراز الوظيفي معترفا انه لا توجد لدى العالم الإسلامي علوم متطورة وإبداع مقارنة بالغرب، فالعلوم المتطورة تحتاج إلى حرية في التفكير، ومناخ تسود فيه الديمقراطية، كما أن تقليد المسلمين واعتمادهم على الغرب، وعدم اجتهادهم، قتل فيهم روح الإبداع وتخلفوا، كما أن افتقاد الأسلوب السليم للتخطيط والإدارة في العالم الإسلامي، أفقد المسلمين إمكانية الاستفادة من موارد ضخمة وثروات طائلة، كما أن النظام التربوي السائد يحتاج إلى التحرر، وينبغي توظيف النساء وتفعيل دورهن، ولا يزال الرجل المكتبي موظفاً أو أديباً أو شاعراً هو صاحب المكانة الاجتماعية، بغض النظر عن تشجيع التجربة بعكس العالم الغربي.
أما عن الواقع الراهن فقضية فلسطين محورية لديه فيقول: لا شك أن ما تقوم به إسرائيل من عدوان وحشي ضد الشعب الفلسطيني ومحاصرته لا يخفى على أحد، وأقول إن القدس ليس للفلسطينيين ولا للعرب وحدهم بل لكل المسلمين، وإن الاعتداء على المقدسات فيها يمس مشاعر كل المسلمين، ولن تحل قضية القدس إلا بتوحيد كلمة المسلمين حول هدف واحد، وعليهم أن يتمسكوا بالإيمان والعمل الصالح والدعوة لهما، مع التعاون على البر والتقوى وأن يجتمعوا على كلمة واحدة، وأن يضعوا استراتيجية موحدة تتفق على تنفيذها كل الدول الإسلامية لإنقاذ القدس والأقصى من العدوان الإسرائيلي ويجب على الدول الإسلامية والعربية أن تظهر أكثر قوة في علاج هذه القضية، حتى لا تكون كقضايا كوسوفا والشيشان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memo dream
النائب التنفيذي للمدير
النائب التنفيذي للمدير


الساغة الأن :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8479
نقاط : 12953
تاريخ التسجيل : 20/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: سائقي المسلم تبرع بدمه لزوجتي المسيحية فبدأت قراءة القرآن   18th نوفمبر 2009, 8:45 pm

حلو اوى الموضوع دا يابسبس تسلمى ياقمر دايما مواضيعك جميله زيك



المصدر: منتدى راجعون الى الله - http://us2allah.ahlamontada.net/






________________



بين امواج البحار وابتسامات القمر .....احبك حب لايقبل الانهيار ...ولايقدر على وصفه بشر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


والدي : في داخـــــــل الأصـــــــداف يوجـــــــد اللـــــؤلــــؤ.....وفـــ​ـــــــي داخـــــلك وجــــــــــــــــدت معنى العطاء ..وإن كانـــــــــــت هنـــــــــــالك أشـــــــــــــــياء جميـــلة في حــــــــــــــــياتي ، فمـــــــن المــــــــؤكد...هــــــــ​ـــي وجـــــــــــودك بجـــــــــــانبي دومـــــــــــا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سائقي المسلم تبرع بدمه لزوجتي المسيحية فبدأت قراءة القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى راجعون الى الله :: منتدى راجعون العام :: قسم راجعون الى الله العام-
انتقل الى:  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى راجعون الى الله على موقع حفض الصفحات